اليمن: مواجهات في تعز وقتلى أطفال بقذائف مليشيات الحوثيين

20 فبراير 2016
الصورة
اتهامات للحوثيين بتعمّد قصف المدنيين والأطفال (وكالة الأناضول)
+ الخط -

ارتفعت وتيرة المواجهات بمعظم جبهات القتال المشتعلة في محافظة تعز جنوبي اليمن، إذ يواصل الجيش الوطني مدعوماً بـ"المقاومة الشعبية" معاركه في الأجزاء الجنوبية من تعز، بعد أن تمكنت قوات الجيش والمقاومة خلال اليومين الماضيين من السيطرة على مركز مديرية المسراخ جنوباً. في المقابل، تشن المليشيات داخل المدينة وخارجها قصفاً عنيفاً على الأحياء السكنية في مختلفة مناطق المدينة بمدافع الهاون، وصواريخ الكاتيوشا، أسفر عن سقوط ضحايا من المدنيين بينهم خمسة أطفال.

وأوضح القيادي الميداني في صفوف المقاومة فؤاد الشدادي، لـ"العربي الجديد" أن معارك عنيفة تخوضها قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مع مليشيات المتمردين اليوم السبت وأمس الجمعة، في جبال الأقروض جنوبي تعز، تركزت في محيط جبل ورقة الاستراتيجي، ومنطقة الشارحي، وأشار إلى أن خسائر المليشيات كانت هائلة في تلك المواجهات، إذ قتل وجرح العشرات من عناصر المليشيات، ولم يخسر الجيش الوطني سوى عدد من الجرحى.

في هذا السياق، ذكرت مصادر أن المقاومة الشعبية، أحرزت، اليوم السبت، تقدماً ميدانياً في جبهة كرش الحدودية بين محافظتي تعز ولحج، حيث سيطرت على أجزاء من مناطق الحويمي وجسر الحديد. كما أشارت إلى أن 11 عنصراً من الحوثيين قتلوا خلال المعارك التي دارت في مناطق وادي نتيد، فضلاً عن وقوع 3 من عناصر المليشيات أسرى بينهم ضابط في الحرس الجمهوري.

وبحسب مصادر المقاومة في تعز، فإن قوات الجيش الوطني والمقاومة تمكنت اليوم السبت، من إحباط هجوم عنيف للمليشيات على مناطق ثعبات والجحملية والقصر الجمهوري في منطقة الكمب في الجبهة الشرقية، استخدمت المليشيات خلالها جميع أنواع الأسلحة ولم تحقق أي تقدم، فيما شهدت جبهات عصيفرة، الأربعين شمال المدينة مواجهات عنيفة بين الجيش والمقاومة من جهة، ومليشيا الحوثي وقوات المخلوع صالح من جهة ثانية، أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المليشيات، مقابل مقتل اثنين وجرح 3 آخرين من عناصر المقاومة وفقا للمصادر.

اقرأ أيضاً: اليمن: "القاعدة" يسيطر على مديرية أحور في أبين

إلى ذلك، شنّت مليشيات الحوثي والمخلوع صالح قصفاً عنيفاً استهدف الأحياء السكنية داخل وخارج المدينة، وبحسب مصادر متعددة، فإن المليشيات استهدفت بقذائف الهاون والهاوز والدبابات ومدافع الرشاشات من موقع تمركزها في تبة السلال وسوفتيل شرقا، الأحياء السكنية في ثعبات شرق المدينة، ومناطق الدائري وقلعة القاهرة جنوبها، والأخوة وحي الضربة السكني وسط المدينة، ومنطقتي المناخ والمرور وقرى الضباب في الأجزاء الغربية والجنوبية للمدينة. كما استهدفت بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون، قرى مناطق النشمة وجبل صبر وحيفان جنوب تعز.

من جهةٍ أخرى، أوضحت مصادر طبية وأخرى من النشطاء، لـ"العربي الجديد" بأن القصف المتواصل الذي تشنه مليشيات الحوثي والمخلوع منذ يومين على مناطق سكنية خارج وداخل المدينة، نتج عنه مقتل ما لا يقل عن 9 أشخاص من المدنيين بينهم 5 أطفال، فيما تعرض عدد من المواطنين لجروح.

وفي هذا السياق، دانت نقابة المحاميين اليمنيين وعديد من منظمات حقوق الإنسان، في محافظة تعز، اليوم السبت، جرائم القصف العشوائي المتعمد من قبل القوات المنشقة الموالية للمخلوع ومعها مليشيات الحوثي المسلحة، وطبقا لبيان صدر عنها، فإن مدينة تعز جنوبي اليمن تتعرض لأعمال قصف ممنهج ومتعمد بصورة مستمر.

وأضاف البيان أن "أعمال القصف ارتفعت حدتها مؤخراً على الأحياء المدنية المأهولة بالسكان، وذكر بأن قوات ومليشيات الانقلابيين في اليمن ارتكبت خلال اليومين الأخيرين مجزرتين بشعتين بحق الأطفال في تعز، جراء قصفها لحي سكني في منطقة صينة غرب المدينة وذلك الأربعاء الفائت، تسبب بمقتل 3 أطفال، بالإضافة لقصف المليشيات اليوم السبت، حي الضربة وسط المدينة، ونتج عن ذلك مقتل 2 من الأطفال فيما تعرض 11 شخصا من المدنيين في أماكن متفرقة لإصابة مختلفة بينهم النساء.

وأوضح تعمد مسلحي الحوثيين وصالح ارتكاب جرائم القتل الجماعي للسكان المدنيين في تعز إما بطريقة مباشرة من خلال القصف والقنص أو غير مباشرة عن طريق فرض حصار خانق على المدينة التي يسكنها ثلاثة ملايين نسمة، والتي تعاني من نقص حاد ليس في المستلزمات الطبية فحسب، وإنما بالماء والغذاء أيضاً.

وأكد بيان النقابة والمنظمات أن هذه الأفعال مجتمعة تجعل مما يرتكب أشبه بجرائم الإبادة التي حرمتها المواثيق الدولية وقواعد القانون الدولي الإنساني. ودعا البيان، مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، إلى تحمل مسؤولياتهم القانونية وحماية المدنيين في تعز، إضافة إلى العمل على إحالة مرتكبي هذه الجرائم والمسؤولين عنها إلى المدعي العام لمحكمة الجنائيات الدولية، وفقا للصلاحيات الممنوحة لمجلس الأمن قانوناً، تجاه مرتكبي جرائم الحرب.

اقرأ أيضاً: اليمن: غارات ومعارك بعدة محافظات وتقدم للمقاومة بتعز والجوف

المساهمون