اليمن: قياديون بحزب صالح يطالبون بمحاسبته

اليمن: قياديون بحزب صالح يطالبون بمحاسبته

13 أكتوبر 2015
الصورة
دعوات لمحاسبة صالح (Getty)
+ الخط -

طالب قياديون من حزب المؤتمر الشعبي العام في اجتماع لهم، عقد أمس الاثنين، بالعاصمة السعودية الرياض، برئاسة مستشار ‏رئيس الجمهورية، النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام، أحمد عبيد بن دغر، بإحالة المخلوع علي عبد الله صالح ومن يقف ‏معه إلى الهئيات الرقابية في التنظيم، ومحاسبتهم على الجرائم بحق الشعب اليمني، وما ألحقوه من أضرار جسيمة بحق الوطن ‏ووحدته الإجتماعية، وبحق التنظيم الذي منحهم ثقته.‏


وقال بن دغر، إن إحالة المخلوع صالح إلى المحاسبة أتى بعد تشاورات مع قيادات بحزب المؤتمر الشعبي العام من أعضاء ‏اللجنة العامة والدائمة في الداخل والخارج، وأعضاء بارزين من مجلس النواب والشورى، وبعض رؤساء الفروع في المحافظات.‏

هذا وعقد أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام الموالون لشرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اجتماعاً موسعاً لأعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة ‏للمؤتمر في العاصمة السعودية الرياض، لتدارس آخر التطورات على الساحة اليمنية مستعرضين جملة من القضايا الهامة على ‏صعيد الأزمة والمستجدات المحلية والإقليمية والدولية، وكذلك الرسالة التي بعثها رئيس هادي إلى ‏الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، والتي أكد فيها بأنه قد عزز أوامره السابقة بالسماح بدخول المشتقات النفطية والمواد ‏الإغاثية والإنسانية إلى كافة الموانئ اليمنية.

ورحّب المجتمعون بالإجراء المسؤول للرئيس اليمني، الذي من شأنه التخفيف من معاناة أبناء ‏الشعب جراء حرب الحوثيين وصالح عليهم.‏

كما حمّل القياديون المؤتمرين المليشيا الحوثية وصالح، مسؤولية ما حدث ويحدث في اليمن من مآسي، مطالبين السلطات ‏الشرعية وقوى التحالف العربي والمجتمع الدولي بدعم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والعمل على إنهاء الإنقلاب، وردع ‏المعتدين وإنقاذ الدولة ودعم الشرعية.

وأكدوا تأييدهم للشرعية، والتزام المؤتمر بقرار مجلس الأمن الدول رقم 2216 والقرارات ‏الدولية الأخرى ذات الصلة، وضرورة العمل والتعاون لإرغام الحوثيين وصالح بقبولها قبولاً صريحاً دون مراوغة ‏أو مماطلة أو شروطاً مسبقة، بدايةً بالإنسحاب الفوري من المدن والمحافظات، مروراً بتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وإخلاء ‏المدن والمؤسسات من أي وجود للمليشيا المعتدية والإعتراف الصريح بالشرعية، وصولاً إلى الحوار واستعادة العملية السلمية.


اقرأ أيضا: اليمن: القاعدة يخطف صحافيين وناشطين سياسيين في المكلا

المساهمون