اليمن: قتلى بمواجهات في شبوة وغارات تستهدف "القاعدة" بأبين

24 مارس 2017
الصورة
الشرعية صدّت هجوم الانقلابيين في شبوة (أحمد الباشا/AFP)
+ الخط -
سقط عدد من القتلى والجرحى، اليوم الجمعة، من أفراد مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) ومن قوات الشرعية خلال مواجهات في محافظة شبوة، جنوبي اليمن، فيما أفادت أنباء عن غارات جوية قصفت أهدافاً مفترضة لتنظيم "القاعدة"، في محافظة أبين، فجر اليوم الجمعة.


وأفادت مصادر قريبة من المقاومة الشعبية لـ"العربي الجديد"، أن الحوثيين وحلفاءهم شنوا هجوماً على قوات الشرعية في جبهة الساق، بمديرية بيحان، في محافظة شبوة، لتدور مواجهات عنيفة، أفادت قوات الشرعية أنها تمكنت خلالها من إحباط الهجوم.


وحسب المصادر، فقد سقط خلال المواجهات العديد من القتلى والجرحى، أغلبهم من الانقلابيين، فيما قتل، في المقابل، ضابط في قوات الجيش الموالية للشرعية.


وتعد بيحان، وإلى جانبها عسيلان، آخر مناطق محافظة شبوة الجنوبية، والتي يسيطر الحوثيون وحلفاؤهم على أجزاء منها في المديريتين، فيما تسيطر قوات الشرعية على غالبية مناطق المحافظة.


وفي أبين، أفادت مصادر محلية أن طائرات حربية قصفت الليلة الماضية موقعاً يُعتقد أنه يضم تجمعاً لمسلحي تنظيم "القاعدة"، في منطقة الحرور، القريبة من مدينة جعار، ولم تُعرف، على الفور، هوية الطائرات المنفذة للغارات، وما إذا كانت أميركية، أو تابعة للتحالف العربي، الذي ينفذ عمليات جوية ضد الانقلابيين في البلاد.


وجاءت الغارات في أبين بعد ساعات من كمين نصبه مسلحون مشتبه بانتمائهم لتنظيم "القاعدة"، في مدينة لودر بمحافظة أبين، حيث استهدفوا بقذيفة سيارة كان على متنها أفراد من أسرة نائب وزير الداخلية، اللواء علي ناصر لخشع، ما أدى إلى مقتل نجله، وإصابة آخرين، بينهم نساء، خلال الهجوم.