اليمن: تسريب أبرز مضامين مسودة اتفاق جدة وسط مشاورات متواصلة

13 أكتوبر 2019
الصورة
المفاوضات مستمرّة بشأن العديد من البنود (نبيل حسن/فرانس برس)
+ الخط -
تتواصل النقاشات المكثفة، بين السعودية ومسؤولين في الحكومة اليمنية، بشأن مسودة اتفاق قدمتها الرياض لحلّ الأزمة بين الحكومة اليمنية وبين ما يُعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي"، الانفصالي والمدعوم من الإمارات. وأكدت مصادر قريبة من الحكومة اليمنية لـ"العربي الجديد"، تواصل النقاشات بشأن المسودة، متوقعة أن يخرج الاتفاق بصيغته النهائية خلال أيام، مؤكدة أن المفاوضات لا تزال مستمرّة بشأن العديد من البنود.

وخلال الـ24 ساعة الماضية، سرّبت مصادر سياسية يمنية مضامين جديدة من مسودة المقترح السعودي لحل الأزمة، الذي يشمل تشكيل حكومة جديدة، يُشارك فيها "الانتقالي" ومكونات جنوبية أخرى للمرة الأولى. ووفقاً لما نشرته قناة "الجزيرة"، تنصّ المسودة على تشكيل الحكومة مناصفة من الجنوب والشمال، وأن يُعيّن الرئيس عبدربه منصور هادي من يشغل منصب رئيس الحكومة، بالإضافة إلى أعضاء الوزارات السيادية.
وتشدّد المسودة، على دمج مختلف التشكيلات العسكرية والأمنية في إطار وزارتي الدفاع والداخلية، وهو ما يعني عملياً ضم القوات التي كانت خاضعة للإمارات وخارجة عن سيطرة الحكومة، إلى الأجهزة الحكومية في اليمن رسمياً.


الجدير بالذكر، أن أبرز ما يتضمنه المقترح السعودي، تسمية الرياض مشرفاً على تنفيذ الاتفاق، بما يمنحها التواجد والإشراف على مختلف الخطوات التنفيذية.
وكان حوار جدة انطلق مطلع سبتمبر/أيلول المنصرم، بين وفد من "الانتقالي" يترأسه رئيس المجلس، عيدروس الزبيدي، وبين ممثلين عن الحكومة، إلا أن الطرفين لم يعقدا أي لقاءات مباشرة معلنة، واستمر التواصل عوضاً عن ذلك عبر المسؤولين السعوديين الذين يعقدون لقاءات مع الجانبين.