اليمن: تحرير مُختَطَف بريطاني بوساطة حكومية

اليمن: تحرير مُختَطَف بريطاني بوساطة حكومية

27 يوليو 2014
الصورة
عملية تسليم المختطف البريطاني (من الفيديو)
+ الخط -

أفرج، أمس السبت، عن معلم بريطاني اختطف في اليمن منذ فبراير/ شباط الماضي بعد وساطة حكومية، دون إعلان التفاصيل.

وأعلنت بريطانيا، مساء أمس السبت، عن خبر إطلاق سراح مايك هارفي، المحتجز من طرف مجهولين في اليمن، منذ أكثر من أربعة أشهر، في حين لم تعلن وكالة الأنباء الرسمية اليمنية الخبر، غير أن تسجيلا مصورا أظهر عملية استلام المختطف من قبل محافظ الجوف، محمد سالم بن عبود الشريف.

وعبّر الشريف عن أسفه لانتشار عمليات الاختطاف كظاهرة جديدة على المجتمع اليمني، تتنافى مع عاداته وقيمه، وتهدد أمن واستقرار البلاد، مشيرا إلى جهود جهاز الأمن القومي (أحد فرعي الاستخبارات اليمنية) في متابعة الإفراج عن المعلم البريطاني، هارفي.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد أعلنت، أنه تم، أمس السبت، الإفراج عن معلم بريطاني كان مخطوفا في اليمن. وقال متحدث باسم الوزارة إن عملية الإفراج عن البريطاني تمت "بوساطة الحكومة اليمنية التي تفاوضت مع وسطاء من القبائل"، معرباً عن امتنان بلاده لحكومة اليمن.

في تلك الأثناء، استقبل الرئيس، عبد ربه منصور هادي، أمس السبت، في مكتبه، في دار الرئاسة، سفيرة المملكة المتحدة البريطانية، جين ماريوت، وجرى خلال اللقاء بحث عدد من القضايا والموضوعات المتصلة بالعلاقات الثنائية في مختلف الجوانب. ووفقا لخبر وكالة الأنباء الرسمية (سبأ)، فإن لقاء هادي وماريوت خلا من الإشارة إلى موضوع المعلم المختطف.

واختطف هارفي من وسط العاصمة صنعاء، وتم نقله إلى منطقة بين محافظتي مأرب والجوف، ولم يعرف حتى الآن سبب الاختطاف، أو شروط الخاطفين مقابل الإفراج عنه.

وتواصل مراسل "العربي الجديد" مع محمد الحيمي، المسؤول الإعلامي للسفارة البريطانية في اليمن، لسؤاله عن حيثيات الإفراج، ليفيد بأنه "لا تفاصيل لديه حول الموضوع"، كما لم ينشر موقع السفارة أي خبر عن الإفراج عن المواطن البريطاني.