اليمن: الكشف عن وفد الحوثيين للمفاوضات

اليمن: الكشف عن وفد الحوثيين للمفاوضات

11 ديسمبر 2015
الصورة
تجددت المواجهات شمال الضالع (Getty)
+ الخط -



كشفت مصادر مطلعة لـ"العربي الجديد"، عن أسماء أعضاء الوفد المشترك للحوثيين وحزب "المؤتمر" الذي يترأسه الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، بعد ساعات من إعلان الجماعة تسليم الأسماء، في وقت تواصلت المواجهات المسلحة والغارات في عدة محافظات.

وأكدت المصادر أن وفد الحوثيين مؤلف من ستة أعضاء، أربعة مفاوضين ومستشاران، برئاسة الناطق الرسمي للجماعة، محمد عبدالسلام، ويضم في عضويته، مسؤول ملف المفاوضات، مهدي المشاط، والقياديين سليم المغلس، وحميد درمان، كما يضم عبدالله حجر (سفير سابق)، وناصر قرقوز، مستشارين للوفد.

كذلك، يتألف وفد حزب "المؤتمر" الذي يترأسه صالح من ستة أعضاء برئاسة الأمين العام للحزب، عارف الزوكا، وعضوية ثلاثة من الأمناء العموم المساعدين، وهم فائقة السيد، وياسر العواضي، وأبوبكر العواضي، كما يضم يحيى دويد وخالد الديني كمستشارين للوفد.

وكان الحوثيون وحلفاؤهم قد أعلنوا أنهم سلموا الأمم المتحدة أسماء أعضاء الوفد المفاوض، ولم يكشفوا بصورة رسمية عن أسماء الموفدين.

في الأثناء أصدر "المجلس التنسيقي للمقاومة الشعبية في تعز" بياناً حذر من استغلال الانقلابيين للمشاورات، معتبراً أنهم يتخذون منها "فرصة للمناورة وكسب الوقت لإعادة ترتيب أوضاعهم ونشر مليشياتهم والتقاط أنفاسهم".

ميدانياً، تواصلت المواجهات المسلحة بين المقاومة وقوات الجيش الموالية للشرعية من جهة وبين الحوثيين والموالين لصالح من جهة أخرى في جبهة المسراخ ونجد قسيم، وفي منطقة الوزاعية غرب وشرق المحافظة.

ونفذ "التحالف العربي" غارات على أهداف للحوثيين في الجبهة الساحلية منطقة ذوباب، بالإضافة إلى مديرية الراهدة الواقعة بين محافظتي تعز ولحج، وسط أنباء عن سقوط العديد من القتلى بالمواجهات والغارات.

كذلك، نفذت بوارج التحالف وطائراته عمليات عسكرية في طول الساحل الغربي لليمن، والذي يمتد من مضيق باب المندب إلى ميدي في حجة، لحرمان المليشيات استخدام البحر بهدف تهريب الأسلحة والمرتزقة.

واعترفت مصادر حوثية لـ"العربي الجديد،"، بتلقي المليشيات "ضربات مكثفة خلال اليومين الماضيين في طول هذا الساحل".

في غضون ذلك، تجددت المواجهات في منطقة يعيس ببين مريس ودمت شمال الضالع، بين المقاومة والمليشيات التي تمركزت في منطقتي نجد القرين والعرفاف جنوب دمت، وقامت بقصف قرى في مريس، ما استدعى رداً من المقاومة، وفق ما أكدت مصادر ميدانية لـ"العربي الجديد".

ولفتت المصادر إلى "سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيات فضلاً عن قتيل وخمسة جرحى من المقاومة"، مضيفة أن "المليشيات دفعت بتعزيزات إلى جنوب دمت".

كما دفعت المليشيات أيضاً بتعزيزات أخرى إلى حدود إب والضالع، لاسيما غرب قعطبة.

في الأثناء، شنّت المقاومة في كل من ذمار والبيضاء وإب عمليات مستهدفة تجمعات وتعزيزات للمليشيات التي نفذت مداهمات في ذمار وإب والحديدة في عمليات استباقية لتخفيف الضغط عليها.

إلى ذلك، استهدف هجوم بسيارة مفخخة شرطة الفتح في صنعاء، وفق مصادر حوثية نفت سقوط ضحايا في الحادث.

اقرأ أيضاً: اليمن: معارك وغارات بمأرب والتحالف يطهّر جزيرة "حنيش"

المساهمون