اليمن: استئناف معارك الحديدة بعد إحاطة غريفيث

اليمن: استئناف معارك الحديدة بعد إحاطة غريفيث

07 يوليو 2018
الصورة
النزوح تجدد في الحديدة أمس (محمد حمود/Getty)
+ الخط -

لم تسفر جهود المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، مساء الخميس، عن تحقيق أي اختراق جديد في جدار الأزمة اليمنية، لكنه حاول انتزاع موقف داعم لجهوده بخصوص التصعيد العسكري في مدينة الحديدة، من مجلس الأمن الدولي. وهو تعهّد فشل مع استئناف المعارك بضراوة، أمس الجمعة. وبعد الهدوء الذي ساد قبل تقديم الإحاطة وأثناءها، انفجرت المعارك العسكرية بين الشرعية والحوثيين، أمس.

في شأن إحاطة غريفيث، فقد انتهى اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي، الخميس، ببيان صحافي، أجمع خلاله الأعضاء على أهمية أن "يبقى ميناء الحديدة مفتوحاً بشكل كامل أمام الإمدادات والمساعدات الإنسانية، نظراً لأهميته بالنسبة للوضع الإنساني في البلاد. وهو ما يعني تشجيع الجهود الرامية إلى مفاوضات سياسية بشأن الحديدة، على حساب العملية العسكرية، التي تهدد بتوقف الميناء، وبالتالي تعريض الشريان الذي تمر عبره نحو 70 في المائة من المساعدات والمواد الغذائية إلى أغلب مدن شمال ووسط وغرب البلاد.

وعلى الرغم من التكتم الذي لف تفاصيل الإفادة التي قدمها المبعوث الأممي، عبر الفيديو، في جلسة الخميس الماضي المغلقة، أفادت مصادر سياسية يمنية لـ"العربي الجديد"، بأن "الإحاطة شملت إبلاغ المجلس بالتقدم المتعلق بالتفاهمات مع جماعة أنصار الله (الحوثيين)، حول تولي الأمم المتحدة دوراً قيادياً في إدارة ميناء الحديدة. وهو العرض الذي كان زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، قد لمّح إليه في أحد خطاباته، منذ أسبوعين، إلا أن الحكومة اليمنية شدّدت على أن الانسحاب الكامل للحوثيين من الحديدة، مدينةً وميناءً، هو المفتاح لأي حل.

إلى ذلك، انتزع المبعوث الدولي موقفاً داعماً من مجلس الأمن لجهوده الرامية إلى جلب الأطراف اليمنية المختلفة لطاولة المشاورات حول الحل السياسي في أقرب فرصة. وكان غريفيث قد قال إنه "يسعى لإطلاق المحادثات خلال يوليو/ تموز الحالي، وما لم يسُد التصعيد العسكري مجدداً، فإن ملف الحديدة من المرجح أن يحال إلى طاولة المشاورات". وهو ما يميل إليه مبعوث الأمم المتحدة، وفقاً لتصريحات سابقة.

وسادت حالة من التهدئة النسبية المرتبطة بالعمليات العسكرية الميدانية، في أغلب مناطق الحديدة، منذ أكثر من أسبوعين، بعد مواجهات عنيفة لأسابيع، سقط خلال العشرات إلى مئات القتلى والجرحى من الجانبين. غير أن المعارك تجددت بعنف، أمس، مع استمرار المواجهات في مناطق الاشتباكات المباشرة، جنوب الحديدة، وأحدثها، وفقاً لمصادر ميدانية لـ"العربي الجديد"، ما شهدته مديرية التحيتا، أمس، من معارك عنيفة، قالت قوات الشرعية إنها تقدمت خلالها إلى المدينة، مركز المديرية.


وأكدت المصادر أن "الوضع العسكري انفجر، وهو الأمر الذي تظهر بوادره مع استمرار الاستعدادات العسكرية في كلا الجانبين. فقد حفر الحوثيون عشرات الخنادق في شوارع مدينة الحديدة وعززوها بالآلاف من المقاتلين من مختلف المحافظات، في مقابل استمرار وصول تعزيزات إلى مناطق سيطرة القوات اليمنية المدعومة من التحالف، والإمارات على وجه خاص. ويخشى السكان من أن تجدد المواجهات بعد التهدئة النسبية، يمكن أن يجعل المعركة أكثر كلفة".

وكان غريفيث وعلى مدى أسابيع من الجولات المكوكية واللقاءات المكثفة، قد استطاع أن يحدث اختراقاً في واحدة من أكثر محطات التصعيد خطورة، تكتسب أهمية استراتيجية، وتمكن من فرض مسار سياسي نسبي خطف الأضواء من الحملة العسكرية بعض الشيء، بعدما تعالت الأصوات الدولية المحذرة من الخطر الذي يشكله التصعيد، بتفاقم الوضع الإنساني في البلاد عموماً، وعلى المدنيين في الحديدة بشكل خاص.

وعقب الزيارة الأخيرة إلى صنعاء، والتي التقى خلالها زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، بدا غريفيث أكثر ثقة على ضوء ما استمع إليه وناقشه خلال اللقاءات في صنعاء، على وجهٍ خاص، على الرغم من الهوة الواسعة بين مطالب الحكومة والتحالف، بانسحاب كامل وغير مشروط للحوثيين من الحديدة، مدينةً وميناءً، وبين عرض التنازل المحدود، الذي قدمت حوله الجماعة إشارات إيجابية، بالسماح للأمم المتحدة بدور قيادي في الإشراف على ميناء الحديدة.

وعلى عكس الزيارة التي سبقت وغادر فيها صنعاء دونما الإدلاء بأي تصريح صحافي، حرص المبعوث الأممي لدى مغادرته العاصمة اليمنية، الأربعاء الماضي، على تقديم إيجازٍ، ضمّنه إشادة صريحة بعبدالملك الحوثي بـ"الامتنان" له، وهو ما قُرئ من زوايا مختلفة، أبرزها كمؤشر على علاقة ودية من التفاهم بين الجماعة والمبعوث الدولي، بعدما سعى الأخير للوصول إلى الرجل الأول فيها، خلافاً للمبعوث السابق، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والذي كانت لقاءاته محصورة بالوفد المفاوض والقيادات الموجودة في صنعاء. وتعززت الأجواء الودية للقاءات، بتصريح رئيس ما يُسمى بـ"المجلس السياسي الأعلى"، مهدي المشاط، والذي قال خلال لقاء غريفيث "نعول على ما نلمسه من عزيمه لدى المبعوث الأممي وعلى مواقف بعض الدول والمؤسسات الدولية التي بدأت تدرك المخاطر الكارثية في الجانب الإنساني على الشعب اليمني".

من زاوية أخرى، لا يعد ثناء غريفيث على زعيم الحوثيين مؤشراً سياسياً بالضرورة، إذ قد يختلف عن حديثه المحمل بالعبارات المحملة بالامتنان والإيجابية عقب لقائه بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أو بالحوثي، مثلما أنه قادر في المقابل، على انتزاع ثناء ودعم من يلتقيهم من الأطراف المختلفة، مع ترك انطباع لديها بجدية التوجه الدولي بدعم اتفاق سلامٍ ينهي الحرب في البلاد، إلا أن ذلك لا يعفيه من الانتقادات من مناصرين للتحالف والحكومة الشرعية يرون أن جهوده الأخيرة منحت فرصة للحوثيين.



المساهمون