اليمن: اتهامات متبادلة بعرقلة السلام عشية محادثات الكويت

اليمن: اتهامات متبادلة بعرقلة السلام عشية محادثات الكويت

صنعاء
العربي الجديد
الرياض
العربى الجديد
16 ابريل 2016
+ الخط -
تبادلت الأطراف اليمنية الاتهامات بخرق الهدنة، وعدم الجدّية في مساعي السلام، وذلك قبل يومين من محادثات السلام المرتقبة في الكويت، ما يطرح احتمال تأجيلها.

وقال المندوب الدائم لليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني، إن إيران جددت دعمها لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) من خلال إرسال شحنات الأسلحة إليهم وإلى أنصار المخلوع علي عبدالله صالح، والتي كان آخرها 3 شحنات أسلحة في 27 فبراير/شباط و20 و27 مارس/آذار.
 
وأكد اليماني، في بيان الجمهورية اليمنية أمام مجلس الأمن الدولي حصل "العربي الجديد" على نسخة منه، دعم الحكومة اليمنية لجهود المبعوث الأممي، لافتاً إلى أن الحكومة ستتوجه إلى دولة الكويت للمشاركة في المشاورات متطلعة لإحلال السلام في اليمن واستعادة الدولة من قبضة المليشيا عبر طاولة المفاوضات.
 
وعن الهدنة ووقف إطلاق النار أكد اليماني، أن لجنة التهدئة والتنسيق التي باشرت عملها في الكويت منذ الثالث من أبريل /نيسان الجاري، تلقت عشرات البلاغات حول استمرار المليشيا الحوثية والمخلوع صالح اعتداءاتها على مدينة تعز، مضيفاً أن "المليشيا الانقلابية ترفض الانتقال إلى مربع السلام".

يأتي هذا التطور قبل يومين من الموعد المحدد لانطلاق محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في الكويت، ومن غير المستبعد وفقاً للمعطيات الجديدة، أن يتعرض الموعد للتأجيل.

في المقابل، وجهت جماعة أنصار الله (الحوثيين) وحلفاؤها، اتهامات للحكومة الشرعية بعدم الجدية بالالتزام باتفاق وقف إطلاق النار، وتحدثت عن استهداف اللجنة المحلية لمراقبة الهدنة في الجوف، بغارات جوية.

جاء ذلك في رسالة رسمية بعثتها الجماعة وحزب المؤتمر الشعبي الذي يترأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، إلى المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، اتهم الطرفان فيها الجانب الحكومي المدعوم من التحالف العربي، بعدم الالتزام بأحكام وشروط وقف الأعمال القتالية، وذكرا أن الحرب لا تزال على أشدها في أكثر المناطق وتستخدم فيها كافة الأسلحة من الطيران.

وأشارت الرسالة، التي وزعتها الجماعة فجر اليوم السبت، وحصل "العربي الجديد" على نسخة منها، إلى أن طائرات التحالف استهدفت مساء الخميس اللجنة المحلية لمراقبة وقف إطلاق النار في محافظة الجوف.

وذكرت الرسالة، أن اللجان المحلية الممثلة عن الطرف الحكومي لم تحضر إلى أي من المحافظات الست المحددة بالاتفاق، فيما قال الانقلابيون إن اللجان المحلية الممثلة عنهم متواجدة منذ صباح يوم 11أبريل/نيسان الجاري.

واعتبر الحوثيون وحلفاؤهم في الرسالة الموجهة للأمم المتحدة أن الطرف الآخر يثبت للعالم عدم جديته في إحلال أي سلام، محملين إياه المسؤولية الكاملة.

يشار إلى أن المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، كان طلب من المشاركين في المشاورات، وضع خطة عملية للاتفاق على إجراءات أمنية انتقالية، فيما اعتبر في إفادته أمام مجلس الأمن، أن "اليمن يقف اليوم على مفترق طرق أحدهما يوصل اليمن إلى السلام، والآخر يقودها إلى هوة أمنية"، داعياً الأطراف اليمنية إلى حضور جلسات مشاورات الكويت بحسن نية ومرونة.

ذات صلة

الصورة
"يستقبل اليمنيون عامهم الجديد على أمل أن تنتهي الحرب ويفتح مطار صنعاء"

مجتمع

فتح مطار صنعاء والسماح لهم بمغادرة البلاد، تلك هي الأمنية التي جمعت اليمنيين في العام الجديد، بعد أن تقطّعت بهم السبل بسبب الحرب التي تقترب من عامها الثامن، دون أن تلوح في الأفق أي علامات على قرب انتهائها.
الصورة
يمني يتحدى الإعاقة.. ويعمل سائق سيارة أجرة

مجتمع

 مع بداية كل صباح، يخرج الشاب اليمني علي التبعي، ليدفع بيديه الكرسي المتحرك نحو سيارته التي يعمل عليها كسائق أجرة، ويقودها بيديه فقط دون قدميه لتأمين احتياجاته. يتحدى بذلك التبعي يومياً نفسه.
الصورة
القنبوس اليمني

منوعات

يحيي مشروع مدعوم من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) آلة موسيقية يمنية تقليدية قديمة تُسمى "الطربي" أو "القنبوس" أو "القمبوس"، وهي تشبه آلة العود، بعد أن شارفت على الانقراض خلال العقود الماضية.
الصورة
بشار عبدالله

رياضة

كشف بشار عبد الله، نجم الكرة الكويتية السابق، في تصريح خاص لـ"العربي الجديد" الاثنين، عن ترشيحاته حول المنتخب الأقرب لحسم لقب كأس العرب 2021، إضافة إلى أبرز نجم في البطولة.

المساهمون