اليماني يدعو مجلس الأمن للضغط على الحوثيين لتطبيق القرار2216

29 يوليو 2015
الصورة
قتل اثنان من مسلحي "المقاومة الشعبية" بتعز (Getty)
+ الخط -



اندلعت معارك عنيفة، بين مقاتلي "المقاومة الشعبية"، وجماعة الحوثيين خلال الساعات القليلة الماضية في مدينة تعز، وسط اليمن، فيما طالب مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة، السفير خالد اليماني، مجلس الأمن الدولي بالحزم مع جماعة الحوثي في بلاده، وإرغامها على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216.

وأوضح مصدر، طلب عدم الكشف عن هويته، أن "اثنين من مسلحي المقاومة الشعبية قتلا وأصيب خمسة آخرون، في اشتباكات اندلعت مع مسلحي الحوثي في تعز عاصمة المحافظة الأكثر سكاناً في البلاد"، مشيراً إلى أن "قتلى وجرحى من الحوثيين سقطوا خلال هذه المواجهات".

وتدور منذ حوالي أربعة أشهر اشتباكات عنيفة في عدة جبهات بمحافظة تعز بين المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، ومسلحي المقاومة الشعبية، ما خلف أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى.

دبلوماسياً، طالب مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة، السفير خالد اليماني، مجلس الأمن الدولي بالحزم مع جماعة الحوثيين في بلاده، وإرغامها على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216 الصادر تحت الفصل السابع في 14 أبريل/ نيسان الماضي.

وفي جلسة طارئة عقدها مجلس الأمن، أمس الثلاثاء، حول التطورات اليمنية، حمّل اليماني، تداعيات "الوضع المأسوي والحصار الذي يواجهه اليمنيون، للانقلاب الذي قامت به جماعة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح".

وقال السفير اليمني لأعضاء المجلس، إن "حكومة بلادي تهيب بكم الضغط على الانقلابيين وإرغامهم على العودة عن انقلابهم وتسليم أسلحتهم وإلزامهم بتنفيذ القرار رقم 2216، وإن طريق الخروج من الأزمة الحالية يتطلب مزيدًا من الحزم على الحوثيين".

وكشف المندوب اليمني أن "الوكيل العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية سيتوجه الى اليمن في التاسع من أغسطس/ آب المقبل، للوقوف على حجم المأساة الإنسانية التي يعيشها اليمنيون منذ أربعة أشهر".

اقرأ أيضاً اليمن: استيعاب المقاومة في الجيش والأمن.. وغارات ومواجهات جنوباً

إلى ذلك، جدّد اليماني، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عبد الله المعلمي تأكيده  أن "تنفيذ القرار 2216 هو المنصة الرئيسية للخروج من الأزمة"، مطالباً "المجتمع الدولي بممارسة الضغوط على جماعة الانقلاب وإجبارها على الخروج من المدن التي احتلتها".

بدوره، نفى السفير السعودي، أن "تكون طائرات قوات التحالف التي تقودها بلاده، قد استهدفت بشكل متعمد التجمعات السكنية بمدينة المخا الساحلية في محافظ تعز جنوب اليمن"، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

وأكد السفير السعودي أن "هناك تحقيقات ستجري اذا ما ثبت أن هناك استهدافًا متعمداً للمدنيين في تلك الغارات".

وحول خرق الهدنة الإنسانية التي أعلنتها قوات التحالف في اليمن، الأحد الماضي، قال المعلمي إن "وجود الحوثيين في تعز وصنعاء وعدن والمدن اليمنية الآخرى، هو خرق واضح لقرار مجلس الأمن الدولي 2216 وانتهاك للهدنة".

اقرأ أيضاً: المقاومة تتحرى في استخدام الحوثيين طائرات لقصف لحج

المساهمون