قتيل في اليابان مع اقتراب إعصار هاغيبيس وتوصيات بإجلاء مليون شخص

12 أكتوبر 2019
الصورة
الإعصار هاغيبيس سيحمل معه رياحاً وأمطاراً (Getty)
+ الخط -
لقي شخص واحد حتفه، وصدرت توصيات بإجلاء أكثر من مليون شخص في اليابان، مع اقتراب إعصار قوي من الوصول إلى اليابسة، اليوم السبت، حاملاً معه أشدّ موجة أمطار ورياح منذ 60 عاماً.


وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، إنّ رجلاً في الأربعينيات من العمر قُتل إثر انقلاب سيارة في وقت مبكر من اليوم السبت في مقاطعة تشيبا إلى الشرق من طوكيو. كذلك أُصيب أربعة في تشيبا أيضاً، حيث اقتلعت الرياح أسقف عدد من المنازل. وقالت الهيئة إن عدداً من الحكومات المحلية وجهت نصائح بإخلاء مناطق معرضة بشكل خاص لأخطار الفيضانات والانهيارات الأرضية، وبعضها في منطقة طوكيو الكبرى ذات الكثافة السكانية العالية.

ومن المنتظر أن يصل الإعصار هاغيبيس، وهي كلمة تعني "سرعة" باللغة التجالوجية في الفيليبين، إلى جزيرة هونشو الرئيسية في اليابان، في وقت متأخر من اليوم السبت، بعد شهر من هبوب أقوى إعصار يجتاح البلاد خلال السنوات القليلة الماضية، حيث إنه دمر أو خرّب 30 ألف منزل وسبّب انقطاعاً واسعاً للكهرباء.

وذكرت وسائل الإعلام اليابانية أن "هاغيبيس" سيكون أول إعصار مصنف "قوياً جداً" يضرب جزيرة هونشو الكبرى منذ 1991، وأوضحت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية أن مدى الإعصار واسع جداً وسيؤدي إلى "هبات رياح عنيفة وإلى هيجان البحر" في مناطق عديدة في البلاد.

وحذرت الوكالة من خطر حدوث فيضانات مع اقتراب اكتمال القمر الذي يزيد من المد، ومن انزلاقات التربة. وتتوقع الوكالة تساقط خمسين سنتيمتراً من الأمطار حتى ظهر الأحد وكمية أكبر في منطقة توكاي (وسط). 

وذكرت شبكة التلفزيون الحكومية "إن إتش كي" أن توجيهات غير ملزمة بالإجلاء أُعطيت لـ1.64 مليون شخص في المناطق المعنية. وبينما لا يزال الإعصار في المحيط الهادئ على بعد مئات الكيلومترات عن اليابان، سبقته أمطار غزيرة ورياح عاتية في شرق العاصمة في منطقة شيبا حيث دُمر منزل.

وقالت فرق الإطفاء المحلية لفرانس برس، إن خمسة أشخاص نقلوا إلى المستشفى، لكن إصاباتهم ليست خطيرة. وتعرض محطات التلفزيون لقطات لأمواج هائلة تضرب السدود الساحلية، بينما يكدّس سكان أكياساً من الرمل حول منازلهم بالقرب من مجرى مياه، ويعمل آخرون على سدّ نوافذهم بألواح من الخشب. وعند الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (00.00 ت غ السبت)، كانت الكهرباء مقطوعة في منطقة شيبا.

وقالت وزارة الصناعة إن الكهرباء انقطعت عن أكثر من 16 ألف منزل، من بينها 7200 منزل في تشيبا التي تضررت بشدة من الإعصار فاكساي قبل شهر. وأنشأت وزارة الدفاع حساباً جديداً على تويتر لنشر المعلومات عن جهود الإغاثة.

وأغلقت مجموعتا تويوتا وهوندا لصناعة السيارات مصانعهما. كذلك أُغلق عدد من المحلات التجارية، بعدما هاجمها سكان أرادوا الحصول على مؤن خوفاً من نقصها.

ويثير الإعصار حالة من الفوضى في قطاع النقل في عطلة نهاية أسبوع طويلة، إذ إن الاثنين يوم عطلة، بينما كان العديد من اليابانيين يعتزمون السفر. فقد ألغت شركات الطيران 1660 رحلة داخلية و260 رحلة دولية السبت، حسب شبكة التلفزيون "إن إتش كي". وأُلغيت أيضاً رحلات العديد من القطارات السريعة، وأُغلق عدد من خطوط المترو في طوكيو.



وأُغلقت المتاجر والمصانع أبوابها، وتوقفت أنظمة قطارات الأنفاق عن العمل في إجراء احترازي، فيما ألغى منظمو سباق جائزة اليابان الكبرى ببطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات جميع التدريبات والتصفيات التي كانت مقررة اليوم السبت.

وأكد المنظمون أنهم اتخذوا هذا القرار "لضمان سلامة المتفرجين والمتنافسين". كذلك أرغم الإعصار هاغيبيس المسؤولين عن بطولة العالم للركبي التي تنظَّم في اليابان، على إلغاء مباراتي إنكلترا مع فرنسا، ونيوزيلندا مع إيطاليا اللتين كانتا مقررتين اليوم السبت ضمن دور المجموعات، وكان يتوقع أن يحضرهما أكثر من 115 ألف متفرج، ما أثار خيبة أمل كثيرين.

ويمكن أن يؤثر الإعصار في المباراة بين أسكتلندا واليابان الأحد، إذ يفترض أن يبتّ المنظمون في هذا الشأن صباح الأحد، بعد تقييم الأضرار في الملاعب وشبكات النقل.

ويضرب نحو عشرين إعصاراً اليابان كل سنة. وقبل "هاغيبيس"، أدى الإعصار فاكساي إلى مقتل شخصين على الأقل في بداية سبتمبر/أيلول، وسبّب أضراراً جسيمة في شيبا. وقد تضرر أو دُمّر 36 ألف منزل، وحُرمت منازل عديدة الكهرباء لأسابيع.

(رويترز، فرانس برس)

المساهمون