الويب المغربي بعيون نجومه الأشهر

الويب المغربي بعيون نجومه الأشهر

حمزة الترباوي
05 ابريل 2017
+ الخط -
عرف محتوى الإنترنت في المغرب قفزة ملحوظة خلال السنوات الأخيرة، سواء من حيث النوع أو الكم؛ لكن الخلاف ما زال سارياً بين معسكر يراه على الطريق الصحيح، وبين آخر يرى فيه اختلالات يجب أن تُصحّح. لذا جمع "العربي الجديد" مختلف الآراء حول واقع ومستقبل الويب في المغرب، من وجهة نظر نجومه الأبرز.

واتصفت غالبية المداخلات بنظرة إيجابية تجاه واقع المحتوى الحالي في المغرب، إذ رأى نجم "يوتيوب"، أمين رغيب، أن صناع المحتوى بدأوا يحسّون بما وصفه "المسؤولية المدنية" تجاه ما يصنعون، واقترب فيها من نظرة المدونة، سناء الحناوي، والتي اعتبرت أن مستوى الحريات واحترام الحريات في الإنترنت بات أكبر، داعية إلى مواصلة تكريسها أكثر.

في المقابل، اعتبر المخرج ونجم "يوتيوب"، نبيل بلهيرش، أن المحتوى المغربي يتجه نحو الأسوأ وبرّر نظرته التشاؤمية بكون المؤثرين يركّزون فقط على ما يريد الجمهور رؤيته وسماعه، ما يجعل المستوى يتجه أكثر نحو الانحدار.

كذلك اختلفت الآراء حول مدى قابلية المحتوى المغربي للانتشار أكثر في المنطقة والعالم، إذ رأى نجم "يوتيوب"، أيوب عقيل، أن المغرب في طريقه إلى العالمية، بينما اعتبر مصطفى الفكاك أن المغاربة قد وصلوا فعلاً إلى محتوى بجودة عالمية لكن عائق اللغة ما زال يطرح مشكلاً في التوسع. أما المدون، أنس الفيلالي، فاعتبر مغربية المحتوى نقطة قوة.

وبين المعسكرين اختار نجم "يوتيوب"، نجيب المختاري، نظرة وسطية تعتبر أن الويب المغربي ساحة صراع بين المحتويين الإيجابي والسلبي، ووافقه عليها المخرج ونجم "يوتيوب"، حمزة حريص، والذي اعتبر أن المحتوى السلبي والإيجابي كلاهما موجود، وأن لا حل للقضاء على السلبي سوى بزيادة الإيجابي الذي يتجه فعلاً نحو التكاثر حالياً.

وكانت "الجودة" هي الكلمة المفتاح في أكثر من مداخلة، إذ اعتبر المدون، أيمن بوبوح، أن العنصر الحاسم في وصول شخص ما إلى جمهور أكبر هو في جودة ما يتم تقديمه، متماشياً مع نظرة المدون، أنس الفيلالي، والذي اعتبر المحتوى مركز اهتمام المستخدم وسيظل.

وإلى جانب الشهرة والتأثير، اعتبر نجم "فيسبوك"، محمد لحبيشي، أن الجانب المادي ضروري كذلك من أجل استمرار صناعة المحتوى المناسب، إضافة، بطبيعة الحال، إلى التركيز على الجودة من أجل اسم يستحق الانتشار والبقاء في الساحة



دلالات

ذات صلة

الصورة
مسلسل فتح الأندلس (فيسبوك)

منوعات

لا تزال أصداء الدراما التاريخية "فتح الأندلس"، الذي تبثه القناة "الأولى" المغربية، مستمرة بعد مرور نحو أسبوع على بدء عرضه ضمن مسلسلات رمضان 2022، وسط اتهامات بـ"السرقة وتزوير الحقائق التاريخية والمجد المغربي بالأندلس".
الصورة

مجتمع

توشحت قرية إغران بمحافظة شفشاون شمالي المغرب، مسقط رأس الطفل ريان أورام، الأحد، بالسواد وخيمت عليها أجواء الحزن، في وقت تجرى فيه آخر الاستعدادات لمراسم جنازته، التي لم تستبعد مصادر محلية تحدثت لـ"العربي الجديد" أن تتم يوم غد الاثنين.
الصورة
محاولات إخراج ريان متواصلة (فيسبوك)

مجتمع

تواصل فرق الإنقاذ المغربية، ليل الجمعة، عملية الحفر الأفقي من أجل الوصول إلى الطفل ريان العالق منذ أكثر من 80  ساعة في بئر عميقة لا يتجاوز قطرها 30 سنتم، في ضواحي مدينة شفشاون، شمالي المغرب، وسط حذر شديد من مخاطر انجراف التربة.
الصورة
الطفل المغربي ريان داخل البئر

مجتمع

يحبس المغاربة أنفاسهم ترقبا لنجاح جهود حثيثة لإنقاذ طفل عالق في بئر عميقة لا يتجاوز قطرها 30 سنتمترا، ضواحي مدينة شفشاون، شمالي المغرب.

المساهمون