الولايات المتحدة: سحب إعلانات فيلم سياسي عنيف بعد عمليتي إطلاق النار

08 اغسطس 2019
الصورة
الأحداث الأميركية تنعكس على السينما (جاهي تشيكوانديو/واشنطن بوست/Getty)

سُحبت الإعلانات التلفزيونية لفيلم "ذا هَنت" The Hunt حيث يلاحق "النخبويون" الأفراد "التعساء" ويقتلونهم، في أعقاب عمليتي إطلاق نار شهدتهما الولايات المتحدة، وأدتا إلى مقتل 29 شخصاً.

وكانت عمليتا إطلاق نار في الولايات المتحدة خلال أقل من 24 ساعة حصدتا 29 قتيلاً، إذ لقي 20 شخصاً مصرعهم صباح يوم السبت الماضي في مدينة إل باسو (ولاية تكساس)، في حين قتل تسعة آخرون فجر الأحد الماضي في مدينة دايتون (ولاية أوهايو).

وأفاد موقع "هوليوود ريبورتر" بأن قناة "إيه إس بي إن" الفضائية ESPN سحبت إعلاناً كان مقرراً عرضه الأسبوع الماضي، وتعيد استديوهات "يونيفيرسال" تقييم خططها بشأن الفيلم المتوقع إطلاقه في 27 سبتمبر/أيلول المقبل، في الولايات المتحدة.

ونقل "هوليوود ريبورتر" عن مصدر لم يسمه في "إيه إس بي إن" أن القناة الأميركية لا تنوي عرض أي إعلانات للفيلم خلال الأسابيع المقبلة.

وصرح مسؤول تنفيذي في "يونيفيرسال"، لـ"هوليوود ريبورتر"، بأن الاستديو يعيد تقييم "الوضع السياسي غير المستقر" وسط موجة الاحتجاجات في الولايات المتحدة ضد العنف المسلح والتفوق الأبيض، وأن "يونيفيرسال" تناقش خططاً لتغيير كيفية الترويج للفيلم.


وفيلم The Hunt يدور في إطار سياسي عنيف، حول مجموعة من 12 شخصاً أميركياً "عادياً" يجدون أنفسهم مستهدفين، للتسلية، على يد أعضاء من "النخبة العالمية"، في قصر ريفي وسط "انتشار نظرية مؤامرة على شبكة الإنترنت".

تعليق: