الولايات المتحدة توجه تهمة التآمر إلى مؤسّس "ويكيليكس"

11 ابريل 2019
الصورة
يواجه أسانج عقوبة تصل إلى السجن 5 سنوات(جاك تايلور/Getty)
+ الخط -

كشف المدعون العامّون في مقاطعة فرجينيا الأميركية، مساء الخميس، عن توجيه تهمة التآمر إلى مؤسّس موقع "ويكيليكس"، جوليان أسانج، الذي اعتقلته الشرطة البريطانية، اليوم الخميس، بعدما سحبت السلطات الإكوادورية اللجوء السياسي منه.

والدعوى القضائية تتهم أسانج بالتآمر مع المحللة السابقة في المخابرات العسكرية الأميركية، تشيلسي مانينغ، لتسريب مئات الآلاف من البرقيات الدبلوماسية والسجلات العسكرية عام 2010، وفقاً لصحيفة "واشنطن بوست".

وقالت وزارة العدل الأميركية إن أسانج يواجه عقوبة تصل في أقصاها إلى السجن خمسة أعوام.

واعتقلت مانينغ في الثامن من مارس/ آذار الماضي، بعدما رفضت الإدلاء بشهادتها أمام هيئة محلفين في ولاية فيرجينيا الأميركية تحقق بشأن موقع التسريبات "ويكيليكس". وقالت إنها تعترض على سرّية عمل الهيئة. وكانت قد قضت سبع سنوات في سجن في فورت ليفينورث في ولاية كانساس، قبل إطلاق سراحها في مايو/ أيار عام 2017.


وكانت وزارة العدل الأميركية فتحت تحقيقاً حول أسانج حين نُشرت وثائق مانينغ. لكن خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما، خلصت إلى أن ملاحقة مؤسس "ويكيليكس" ستكون أقرب إلى محاكمة مؤسسة إخبارية.

لكن أعيد النظر في القضية المرفوعة ضده خلال عهد الرئيس الحالي، دونالد ترامب، بعدما سرّب "ويكيليكس" أدوات إلكترونية سرية خاصة بـ"وكالة الاستخبارات المركزية" (سي آي إيه).

وأفادت وثائق قضائية أخيراً بأن وزارة العدل الأميركية وجهت سراً تهمة جنائية إلى أسانج في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2017.