الولايات المتحدة تحذّر من هجمات إلكترونية ترعاها كوريا الشمالية

15 نوفمبر 2017
الصورة
نفت كوريا الشمالية تورطها في هجمات إلكترونية (Getty)
أصدرت الحكومة الأميركية، أمس الثلاثاء، تحذيراً تقنياً من الهجمات الإلكترونية التي ترعاها حكومة كوريا الشمالية واستهدفت الصناعات الفضائية والاتصالات والصناعات المالية منذ عام 2016.

وأصدر التحذير "مكتب التحقيقات الفدرالي" الأميركي (إف بي آي) ووزارة الأمن الداخلي، مشيرا إلى أن قراصنة كوريا الشمالية استخدموا برمجية خبيثة تُعرف باسم "فالتشيل" FALLCHILL، للدخول إلى أنظمة الكمبيوتر وقرصنة أنظمة الشبكات.

وشمل التحذير نشر عناوين بروتوكول الإنترنت "آي بي" المرتبطة بالحملات الإلكترونية، وفقاً لـ"مكتب التحقيقات الفدرالي".

وأفاد بأن برمجية "فالتشيل" منحت القراصنة الإلكترونيين مجالاً واسعاً لمراقبة وتعطيل الأنظمة المستهدفة. واستطاعت البرمجية النفاذ إلى الأنظمة، على شكل ملفات مُرسلة من برمجية خبيثة أخرى مصدرها كوريا الشمالية، أو حين حمّلها مستخدمون عن غير قصد.

وكان "إف بي آي" ووزارة الأمن الداخلي قد أصدرا تحذيراً، في يونيو/حزيران الماضي، وحمّلا فيه الحكومة في كوريا الشمالية، مسؤولية مجموعة من الاعتداءات الإلكترونية التي استهدفت قطاعات الإعلام والفضاء والمال، فضلاً عن البنية التحتية الحيوية في الولايات المتحدة والعالم.

في المقابل، نفت كوريا الشمالية مراراً تورطها في هجمات إلكترونية استهدفت دولاً أخرى.