الوزراء يكنسون الشوارع في تونس

الوزراء يكنسون الشوارع في تونس

12 ابريل 2014
الصورة
+ الخط -

 

 شرع التونسيون بداية من الخميس 10 ابريل/نيسان في حملة نظافة استثنائية تهدف الى تجميل المدن، وتخليص الشوارع من أطنان الفضلات المتراكمة منذ فترة 
استعدادا للموسم السياحي الذي يطرق الأبواب من ناحية والتخلص من مشاكل بيئية كبيرة تتسبب في كثير من المشاكل للساكنين في العديد من المدن من ناحية اخرى.

ونظرا للأهمية القصوى لهذا الموضوع،  أقر مجلس الوزراء  في الخامس من مارس/آذار الماضي خطة وطنية لمعالجة الأوضاع البيئية في مجال النظافة ورفع الفضلات. ووقعت وزيرة السياحة مع الداخلية اتفاقا يقضي بتجميل المدن ورفع الفضلات وموَلت وزارة السياحة جزءاً من هذه الحملة في المناطق السياحية بثلاثة ملايين دينار تونسي.

وبعد كاتب الدولة للبيئة، الذي نزل الى الشارع للمشاركة في حملة النظافة التي تستمر شهرا، تناقلت صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية التونسية صبيحة اليوم، صورة وزيرة السياحة، أمال كربول، وهي تشارك الأطفال في جزيرة جربة حملة النظافة في سعي من أعضاء الحكومة لتقديم المثال الإيجابي على ضرورة المشاركة في هذا الجهد الجماعي .

وكان كاتب الدولة للشؤون الجهوية والمحلية عبد الرزاق بن خليفة عقد ندوة صحافية تحدث فيها مطولا عن هذه الحملة. وعن الصعوبات التي تواجه الحكومة في هذا المجال، وقال بن خليفة ان الحملة تهدف الى رفع حوالي 300 الف طن من الفضلات ملقاة حاليا فى 10 ولايات وحوالي 600 الف متر مكعب من النفايات الصلبة عبر مختلف أنحاء البلاد.

وقال كاتب الدولة ان الموضوع مهم الى درجة انه سيتم في الايام القادمة توقيع اتفاقية بين تونس والبنك العالمي بـ 300 مليون دينار مخصصة لبرنامج الاستثمار البلدي، وهو ما من شأنه أن يحسن أداء البلديات التي تراجع مردودها كثيراً في السنوات الماضية رغم تسوية الوضعية المهنية لمئات من العملة في مختلف البلديات، ويبلغ عددهم الجملي 11 ألفاً.

وقال بن خليفة ان البلديات حصلت في الآونة الاخيرة على دعم بقيمة 30 مليون دينار من الوكالة الفرنسية للتنمية وآخر بما يناهز 80 مليون دينار من المفوضية الاوروبية.

وتراهن وزارة الداخلية، وخصوصاً وزارة السياحة على نجاح شهر النظافة من اجل إنجاح الموسم السياحي القادم، ويدعمها في هذا المجهود العديد من الجمعيات المدنية بحملات تحسيسية تهدف الى إقناع المواطنين بضرورة التقيد بشروط النظافة والمحافظة على الشوارع وإلقاء الفضلات في الأماكن المخصصة.