الوداد والأهلي..سباق "اللحظة الأخيرة" للتتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا

الوداد والأهلي..سباق اللحظة الأخيرة للتتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا

04 نوفمبر 2017
الصورة
سباق مثير بين الأهلي والوداد للظفر باللقب (Getty)
+ الخط -
تقترب ساعة الحقيقة للكشف عن هوية صاحب الزعامة على القارة الأفريقية، حينما يلتقي الأهلي المصري ومضيفه الوداد البيضاوي المغربي في إياب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، والذي يجمعهما اليوم السبت على ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء.

وستكون المباراة المثيرة بين الفريقين محط اهتمام جماهيري عربي كبير، ذلك أنها ستشهد تتويج بطل القارة باللقب الأفريقي بعد التعادل في مباراة الذهاب التي جرت الأسبوع الماضي في ملعب "برج العرب" المصري بهدف لهدف، ما يعني أن الحسم سيكون في موقعة الرد بالدار البيضاء كما أن الفريقاين التقيا في دور المجموعات وتبادلا الانتصار بنفس النتيجة 2-0.

التاريخ ابتسم للأهلي
يدخل الأهلي المصري المباراة بحثاً عن الانتصار بأي نتيجة أو التعادل بفارق أكثر من نتيجة الذهاب عكس الوداد الذي يكفيه التعادل السلبي، لكن تاريخ المواجهات بين الأهلي والوداد البيضاوي المغربي يميل لكفة الأول في المسابقة القارية، إذ سبق للفريقين أن التقيا في 7 مباريات فاز الأهلي في مرتين منها، مقابل انتصار وحيد للوداد، فيما فرض التعادل نفسه أربع مرات.

لكن التعادل في مباريات ذهاب النهائي في تلك المسابقة كان حاضرًا بقوة، إذ يشهد التاريخ أن الأهلي تعادل في نهائي نسخة 2006 على أرضه مع الصفاقسي التونسي ثم تمكن من خطف اللقب إيابا على ملعب رادس بهدف في الوقت بدل الضائع للنجم المصري السابق محمد أبو تريكة، كذلك عاد التاريخ ليبتسم للأهلي بعدما تعادل ذهاباً 1-1 في مصر في نهائي 2012 مع الترجي التونسي ثم فاز إياباً 2-1 ليتوج باللقب.

خزانة الكؤوس
أحرز النادي الأهلي تسعة ألقاب في المسابقة القارية ويريد تعزيز رقمه القياسي بعدما توج باللقب آخر مرة في عام 2013، بينما يأمل الوداد في إحراز اللقب للمرة الثانية في تاريخه والأولى بعد انتظار دام 25 عاماً، وسبق أن أهدر الوداد فرصة الفوز باللقب عام 2011 عقب خسارته أمام الترجي التونسي في النهائي، وتوج باللقب الأفريقي مرة واحدة عام 1992.

بن شرقي × أزارو
يضم الفريقان خيرة نجوم المسابقة وأفضلهم وهم الذين سيعول عليهم المدربان حسين عموته مدرب الوداد وحسام البدري مدرب الأهلي، لكن المواجهة الحاسمة ستكون بين قدمي نجمين مغربيين وهما أشرف بنشرقي ومواطنه وليد أزارو، فالأول أثبت أنه أفضل المهاجمين الشبان مع الوداد والثاني تألق وتطور أداءؤ مع الأهلي المصري مؤخراً.

أما الغيابات فقد تكون مؤثرة على الفريقين أيضا، إذ سيغيب عن الوداد لاعبه محمد أوناجم الذي أصيب في مباراة الذهاب، بينما سيعود إلى صفوفه أمين العطوشي الذي غاب عن المباراة الأولى بسبب الإصابة فيما يتوقع أن يفتقد الأهلي لاعبه المميز التونسي علي معلول، وحسام عاشور وصالح جمعة ومروان محسن.



المساهمون