الواقع الافتراضي يجمع أماً بطفلتها الميتة

لندن
العربي الجديد
15 فبراير 2020
+ الخط -
عرض فيلم وثائقي كوري جنوبي، لقاء عاطفيًا بين أم مفجوعة وابنتها الصغيرة الميتة، من خلال تقنية واقع افتراضي، قدمت محاكاة للطفلة.

وأنشأ فريق إنتاج فيلم "آي ميت يو" باستخدام تقنية واقع افتراضي، محاكاة لنايون التي توفيت بسبب مرض نادر عام 2016، بينما كانت تبلغ من العمر 7 سنوات، وعرضوها أمام الأم جانغ جي سانغ في حديقة خاصة، وفقًا لموقع "إندبندنت".

وقالت جانغ: "قابلت نايون التي ابتسمت لي لوقت قصير، لكنها كانت سعيدة جدًا، أعتقد أنني عشتُ الحلم الذي لطالما رغبتُ بتحقيقه".

واستخدم فريق الإنتاج نموذج طفلة لمحاكاة الحركة، ووجه نايون وصوتها لإعادة بث الحياة فيها افتراضيًا، وصوروا اللحظات المؤثرة عندما اجتمعت الأم بابنتها، بينما كان والد الطفلة وأخوها وأختها يراقبون المشهد من بعيد.

وتظهر جانغ في الفيلم الوثائقي وهي ترتدي نظارة خاصة بتقنية الواقع الافتراضي، وتنفجر بالبكاء بينما تركض ابنتها الافتراضية نحوها قائلة: "أين كنت يا أمي؟ هل فكرت بي؟".

وتمكنت الأم من خلال التقنية، من إمساك يد ابنتها الافتراضية، وهي تقول لها: "أفكر بك طيلة الوقت"، وقالت بعد اللقاء: "وافقت على الظهور في الفيلم الوثائقي، لأساعد على تأمين الراحة لأشخاص مثلي فقدوا أطفالهم".

وأضافت: "بعد مرور 3 سنوات على وفاتها، أعتقد أنني اليوم يجب أن أحبها أكثر من افتقادها، آمل أن يتذكرها الكثير من الناس بعد مشاهدة الفيلم".

ويُذكر أنّ الفيلم بُثّ الأسبوع الماضي، على شبكة التلفزيون الكوري الجنوبية "هيئة البث الإذاعي منهاوا".

المساهمون