الهند تفقد الاتصال بمركبتها قبل كيلومترين من سطح القمر

07 سبتمبر 2019
الصورة
إحباط هندي بعد فشل المهمة (فيسبوك)
قالت وكالة الفضاء الهندية إنها فقدت اتصالها، اليوم السبت، بمركبة فيكرام الفضائية بينما كانت تقترب من القطب الجنوبي للقمر للبحث عن علامات على المياه.
وكان من شأن الهبوط الناجح أن يجعل الهند رابع دولة تُنزل سفينة على سطح القمر، والدولة الثالثة التي تدير مركبة روبوتية هناك.

وأعلنت وكالة الفضاء الهندية أن هبوط المركبة كان طبيعياً حتى علو كيلومترين من سطح القمر. بينما قال رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، والذي كان يعمل في مركز مراقبة المهمة في مدينة بنغالور الجنوبية، "دعونا نأمل في الأفضل".

وكان مركز التحكم بأكمله مبتهجاً خلال الدقائق العشرة الأولى من نزول المركبة، حيث كان علماء يندفعون وسط هتافات متقطعة، لكن الحالة المزاجية تحولت فجأة إلى حالة من الإحباط عندما توقفت مركبة الهبوط عن إرسال بيانات خلال الدقائق الأخيرة من نزولها. وعلّق مودي على خيبة العلماء قائلاً لهم: "يمكنني أن أفهم الحزن على وجوهكم"، "لقد عشت اللحظة معكم عندما فُقد التواصل مع المركبة الفضائية".


وقال رئيس الوكالة، ك. سيفان، إنه يجري تحليلاً للبيانات لمعرفة ما حدث.
وكان الهدف من المهمة التي تبلغ تكلفتها 140 مليون دولار، والمعروفة باسم تشاندرايان -2، دراسة حفر القمر المظللة بشكل دائم، والتي يعتقد أنها تحتوي على رواسب مياه أكدتها مهمة تشاندرايان -1 في عام 2008.
وأشاد مودي بإنجازات الهند في الفضاء كرمز لطموح البلاد المتزايد كقوة عالمية. وحتى بعد فقد الاتصال، هتف العلماء في مركز مراقبة المهمة "النصر من أجل الهند الأم" رداً على خطاب مودي.
وكان رئيس وكالة الفضاء قد وصف في وقت سابق تشاندرايان -2 بأنها "المهمة الأكثر تعقيداً على الإطلاق" التي تقوم بها الوكالة، والتي انطلقت في 22 يوليو/تموز من مركز ساتيش دوان الفضائي في سريهاريكوتا، وهي جزيرة قبالة ساحل ولاية أندرا براديش الجنوبية.

(أسوشييتد برس)

دلالات