الهند تجلي نحو 300 ألف شخص مع اقتراب الإعصار فايو

13 يونيو 2019


أجلت الهند مئات الآلاف من الأشخاص ونقلتهم إلى ملاجئ على طول الساحل في ولاية غوجارات في غرب البلاد، مع اكتساب إعصار يتكون فوق بحر العرب قوة، حيث من المتوقع أن يضرب البر اليوم الخميس.

وقال مسؤولون في الأرصاد إن الإعصار فايو، المحمل برياح تعادل تلك المسجلة في أعاصير الدرجة الأولى، من المقرر أن يعبر الساحل محملا برياح سرعتها بين 145 و155 كيلومترا في الساعة، وقد تصل إلى 170 كيلومترا في الساعة.

وقالت حكومة الولاية إنها بدأت بنقل نحو 300 ألف شخص من أكثر المناطق المعرضة للخطر إلى ملاجئ.

وقال مسؤول في إدارة مكافحة الكوارث في غوجارات، يوم الأربعاء: "بدأنا الإجلاء في المناطق الساحلية".

وقال رئيس وزراء ولاية غوجارات، فيجاي روباني، للصحافيين إنه طلب مساعدة من الجيش والقوة الوطنية للاستجابة للكوارث للمشاركة في أعمال الإنقاذ والإغاثة في حال تسبب الإعصار في دمار وفوضى على نطاق واسع.

وحث وزير الداخلية أميت شاه المسؤولين على سرعة إعادة تشغيل المرافق مثل الكهرباء والاتصالات ومياه الشرب إذا تضررت بسبب الإعصار.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية الهندية من أن الإعصار قد يعرقل وصول الأمطار الموسمية نظرا لأن العاصفة تجذب سحب الأمطار من فوق البحر.

وبدأت الأمطار الموسمية متأخرة بنحو أسبوع في ولاية كيرالا في جنوب البلاد في العام الحالي، وشهد معظم أنحاء البلاد موجة حارة صيفية في الأسابيع القليلة الماضية.

وتضم غوجارات مصافي نفط كبيرة وموانئ بحرية تقع بالقرب من مسار العاصفة.

 


وتقع أكبر مصفاة نفط هندية، التي تملكها شركة ريلاينس إندستريز، في غوجارات. لكن مسؤولا في الشركة قال إنه يتوقع أن تضعف قوة الإعصار بوقت وصوله إلى موقع المصفاة في جامنانجار.

 وفي مايو/ أيار الماضي، خلف الإعصار فاني الذي ضرب مناطق شمال شرق الهند أكثر من 12 قتيلا، في حين لحق الدمار بعشرات القرى وغمرتها الفيضانات.



(رويترز)

ذات صلة

الصورة

سياسة

فرض آلاف الجنود الهنود حظر تجول في كشمير، اليوم الثلاثاء، مع وضع أسلاك شائكة وحواجز معدنية لإغلاق الطرقات الرئيسية قبل يوم من الذكرى السنوية الأولى لإلغاء نيودلهي الحكم الذاتي في المنطقة.
الصورة
جلسة لمجلس الأمن الدولي (Getty)

أخبار

فازت كل من النرويج وأيرلندا بمقعد لمجلس الأمن الدولي للعام 2021-2022، ضمن مقاعد الدول غير دائمة العضوية عن مجموعة "دول أوروبا الغربية ودول أخرى"، في حين خسرت كندا المنافسة عن المجموعة نفسها.
الصورة
إعصار 2 - بنغلادش(فرجانا ك. غودولي/فرانس برس)

مجتمع

دمّر "أمبان"، أعنف إعصار يضرب بنغلادش وشرق الهند منذ أكثر من عقدين، منازل وجرف سيارات. وتسبّب بفيضانات وبمقتل أكثر من 12 شخصاً. وبدأت السلطات بتفقّد الأضرار، اليوم الخميس، بعد أن أمضى الملايين ليلتهم في الملاجئ.
الصورة
سياسة/مورونا في الهند/(سانشيت خانا/Getty)

سياسة

تَصَدر عنوان "الهنود يعودون لمنازلهم سيرا على الأقدام" الصفحة الرئيسية لصحيفة "إنديان إكسبرس"، وذلك بعد قيام صحف وقنوات بنشر صور ملايين العمال المهاجرين، حاملين أمتعتهم الضئيلة، متجهين إلى منازلهم التي تبعد بمئات الكيلومترات عبر الطرق السريعة المهجورة بالهند.