الهلال النفطي الليبي تحت النار مجدداً

الهلال النفطي الليبي تحت النار مجدداً

18 سبتمبر 2016
عودة الاشتباكات في موانئ نفطية(عبد الله دوما/ فرانس برس)
+ الخط -

اندلعت اشتباكات جديدة صباح الأحد في منطقة الهلال النفطي في شرق ليبيا بين قوات السلطة الموازية بقيادة المشير خليفة حفتر وجهاز حرس المنشآت النفطية الموالي لحكومة الوفاق الوطني، بعدما هاجم عناصر هذا الجهاز المنطقة، بحسب ما أفاد مصدر عسكري.

وقال الملازم في قوات السلطة الموازية محمد ابسيط لوكالة فرانس برس "تقدمت قوات حرس المنشآت (الموالي لحكومة الوفاق) هذا الصباح ونحن نخوض اشتباكات معها في مدينة راس لانوف".

من جهته، قال علي الحاسي المتحدث باسم جهاز حرس المنشآت التابع لحكومة الوفاق "هاجمنا السدرة وراس لانوف وقوات حفتر تحاول استهدافنا بالطائرات".

يقع الهلال النفطي الذي يضم أربعة موانئ تصدير رئيسية في منتصف الطريق بين مدينة بنغازي (ألف كلم شرق طرابلس)، معقل القوات التي يقودها المشير خليفة حفتر، ومدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) التي توشك قوات حكومة الوفاق الوطني على استعادتها بعد أربعة أشهر من المواجهات.

ونفذت القوات المناهضة لحكومة الوفاق الوطني بقيادة حفتر هجوماً على المرافئ النفطية الأحد الماضي، وتمكنت خلال ثلاثة أيام من السيطرة على كامل المنطقة بعد طرد جهاز حرس المنشآت التابع لحكومة الوفاق بقياد إبراهيم الجضران منها.

ثم أعلنت الأربعاء تسليم إدارة موانئ التصدير إلى المؤسسة الوطنية للنفط التي تدين بالولاء إلى حكومة الوفاق، مع احتفاظها بالوجود العسكري لحراسة الموانئ.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الخميس رفع حالة "القوة القاهرة" عن الموانئ وهي راس لانوف والسدرة والبريقة والزويتينة، ما يفتح الباب أمام استئناف التصدير بشكل قانوني منها.

المساهمون