الهرم المقلوب 14..كرة القدم بين علم الإحصاءات وجنون المدرب

الهرم المقلوب 14..كرة القدم بين علم الإحصاءات وجنون المدرب

21 يناير 2016
الصورة
+ الخط -

 في أثناء زيارة خاصة للمدرب الكبير رفقة زملائه بعد الفوز بأول بطولة دوري سوفييتي لكييف عام 1961 كلاعب، تقابل فاليري لوبانوفيسكي، مع البروفيسير الشهير، فوليديمار سابالدير. تحدث الجميع عن أهمية الفوز، وجاء دور فاليري ليقول، نعم فزنا، ولكن ماذا بعد؟ أحياناً تلعب بشكل سيئ وتحقق الفوز، ليس لأنك رائع، بل لأنك أفضل من بقية السيئين! وكانت هذه البداية لصناعة جيل كروي عتيد مع الكرة السوفييتية.

الفوز ليس غاية
نعم الانتصار مهم، لكن ماذا عن القيمة المضافة؟ بادره سابالدير قائلا، كيف تقول ذلك عن فوز ظل يحلم به جمهور كييف لسنوات؟ فرد الرجل، الحلم الحقيقي هو الذي يتوقف على شيء واحد، أن يكون حلماً من الأساس.

ماذا عن حلمك أنت كعالم؟ درجة الدكتوراه الخاصة بك؟ تاريخك العلمي؟ هل هذا حلمك؟ لتفاجئ العالم الخبير، ويقول له، ربما! ولكن العالم الحقيقي هو من يساهم في تنمية البشرية، ويضم بصمة حقيقية يستفيد منها كل من يأتي بعده، ليختم لوبانوفيسكي النقاش، وهذه أيضاً إجابتي! لذلك لا عجب ولا غرابة حينما تزور أوكرانيا وتحضر مباراة لدينامو، وتشاهد تمثال فاليري في مدخل الملعب الكبير. كثيرون يشاهدون كرة القدم، لكن قليلون جداً من يعرفونها.

"كرة القدم نظام مكون من 22 عنصراً، كل نظام يضم 11 عنصراً، يواجهان بعضهما بعضاً. عندما تتساوى قدرة النظامين فإن النتيجة تنتهي بالتعادل. إذا زاد أحدهما، ظهر الفوز أو الهزيمة". هذه هي أهم مفاهيم اللعبة بالنسبة لفاليري، المدرب الذي آمن فقط بالجماعية، رغم أنه كان لاعباً عظيماً، وجناحاً ماهراً من العيار الثقيل، إلا أنه تناسى كل هذا خارج الخط، وتحول إلى عرّاب الإحصاءات الأولى في اللعبة.

المدرب أوبتا
ارتبط الرجل بصداقة مع الإحصائي الشهير، أناتولي زيلينستوف، والعمل على نظرية أن اللاعب يجب أن يعرف أين ومتى يمرر، مع نسب الاستحواذ والسيطرة على الكرة، ودراسة التحركات المحددة لكل لاعب داخل الملعب وخارجه في أثناء التدريبات. ووضع الثنائي برنامجاً رقميّاً لتحليل المباريات، وتقسيم الملعب إلى تسعة مربعات وقياس عدد المرات، التي يذهب لها كل لاعب في أثناء المباريات. ويتم منح كل لاعب علامة معينة، ويتم اختبار ردود الفعل، والقدرة على التحمل، والتوازن، العصبية والذاكرة، ومنها يتم وضع التشكيلة الأساسية للفريق قبل أية مباراة.

يعترف فاليري بأنه نسي تماماً خلافه مع ماسلوف، مؤكداً أنه إذا اختلف مع مدربه القديم، فالاختلاف يكون على صعيد التكتيك والكرة فقط. فيكتور لعب على الغرائز، بينما لوبانوفيسكي آمن بالإثبات والدليل فقط. أول شيء لعب عليه فاليري، أن يكون لديه السعي لدورات جديدة من العمل لمنع الخصم من التكيف على خططه.

إذا فهم المنافس طريقة لعب دينامو كييف، هم في حاجة إلى إيجاد استراتيجية جديدة. هذا هو منطق اللعبة، يجب أن تجبر الخصم على طريقة لعبك وليس العكس. ومثل ميتشيلز، أراد فاليري الحصول على الكرة بالضغط العالي، لكنه أيضاً ركز على كيفية الدفاع، لأن مبدأ عراب السوفييت في النهاية عبارة عن جعل المدافعين يهاجمون، وتكيف المهاجمين على الواجبات الدفاعية. إنها "العولمة" الكروية في أقوى صورها.

الشمولية السوفييتية





إذا كان فيكتور ماسلوف هو مخترع طريقة لعب 4-4-2، فإن فاليري لوبانوفيسكي هو أول مدير فني يقوم بتطوير الخطة، حتى قبل التكتيكي الإيطالي أريجو ساكي، وذلك مع فريق دينامو كييف ومنتخب الاتحاد السوفييتي، حينما استطاع الجيل الذهبي في الثمانينيات المنافسة على كل البطولات الأوروبية، سواء على صعيد الأندية أو المنتخبات، بالضغط العالي ومحاولة قتل الخصم في مناطقه، بالحصول على الكرة وتطبيق المرتدة القاتلة.

التناغم هو العنوان، الكل يلعب بطريقة منظمة، لا أحد فوق الفريق، المجموعة تدافع وتهاجم معاً في ديناميكية غريبة، وكأن لوبانوفيسكي قام بتحويل هؤلاء اللاعبين إلى آلات لا تعرف التوقف أو التعب. أسلوب فاليري بمثابة النواة الأولى لطريقة الضغط المرتد، أو في ما يُعرف باسم الـ Counter Pressing أي تضييق المساحات وخنق الخصم بالضغط عليه من منتصف الملعب ومن ثم خطف الكرة.

كرة القدم لا تُلعب فقط بالأقدام بل بالعقول، لذلك شارك الجميع في العمل التكتيكي العلمي قبل وبعد المباراة. زيلينستوف مختص بإعداد اللاعبين، مساعد آخر لجمع المعلومات الخاصة بالمنافس، وثالث للمساعدة في التدريبات. فريق عمل متكامل ومتخصص أدخل العلم في كرة القدم، قبل توغل وحش الأرقام داخل خبايا اللعبة في السنوات الأخيرة. وعلى النقيض من أفكار لوبانوفيسكي، تشكلت قوانين اللعبة في حقبة زمنية مختلفة بناء على عبقرية النجوم. انتبه من فضلك... سنتحدث عن أعظم منتخب في تاريخ كأس العالم.

اقرأ أيضاً:

الهرم المقلوب 13.. الكرة الشاملة.. بوابة هولندا نحو العالم
الهرم المقلوب 12.."أرجنتينا"..البوهيمية التكتيكية أمام العنف اللاتيني
الهرم المقلوب 11..الدفاع فن والطليان حتماً ملوكه!
الهرم المقلوب 10.. 4-4-2 أصلها سوفييتي
الهرم المقلوب 9.. أشهر رجل في إنجلترا
الهرم المقلوب8..اللعنة والابن الضال..كرة القدم تدخل البرازيل
الهرم المقلوب 7..المدرسة المجرية تفتح أبوابها في ويمبلي
الهرم المقلوب 6..حرارة كرة القدم تهزم تأثير الفودكا
الهرم المقلوب 5.. هوغو مايزل و"ميتودو" بوزو
الهرم المقلوب 3... من إنجلترا لأميركا اللاتينية..تطوّر الهرم التكتيكي
الهرم المقلوب 2...من المراوغات إلى"1-2-7".. بدايات تكوين الهرم التكتيكي
الهرم المقلوب 1... دليلك لفهم أسرار الساحرة المستديرة

دلالات

المساهمون