النيابة المصرية تحمل شادي حبش مسؤولية وفاته بالسجن: خلط الكحول بالمياه الغازية

11 مايو 2020
الصورة
بيان النيابة كان متوقعاً (تويتر)
كما كان متوقعاً من بيانها الأول في القضية، أعلنت النيابة العامة المصرية تحميل شادي حبش مسؤولية وفاته داخل سجن طرة، استناداً إلى تقرير مصلحة الطب الشرعي الذي أكد أن سبب وفاته هو التسمم بالكحول الميثيلي ونواتج أيْضه، وما أحدثته من حموضة بالدم وتثبيط الجهاز العصبي المركزي وفشل تنفسي حاد، وأن الوفاة مُعاصرة للتاريخ الثابت بالتحقيقات.

وذكرت النيابة، في بيان لها مساء الأحد، أن المعمل الكيماوي بالمصلحة أفاد بأنه بفحص العينات الحشوية المأخوذة من الجثمان تم العثور على الكحول الميثيلي، وقد ثبت بإجراء الكشف الظاهري على الجثمان عدم وجود أي آثار إصابية ظاهرية حيوية حديثة به تُشير إلى تماسك أو تجاذُب أو عُنف جنائي واقع على المتوفى.

وأضاف أنها استكملت التحقيقات بسؤال اثنين آخرين من المحبوسين بصحبة المتوفى، حيث شهد أحدهما بأنه رأى شادي ظهيرة اليوم السابق على الوفاة يمزج كمية من الكحول بعبوة للمياه الغازية، أعطاها له بناء على طلب منه، ليكون لها تأثير مسكر، وأنه شاركه في شُربها، فأصيب بدوره بإعياء مماثل لِمَا أصاب المتوفى نُقِل على إثره لتلقي العلاج.

ونسبت النيابة للشاهد، الذي لم تكشف هويته، تأكيده سلامة الصحة النفسية والبدنية للمتوفى قبل تلك الواقعة.

وشهد متهم ثانٍ بعلمه من المتوفى والشاهد السابق بمزج عبوة المياه الغازية التي كانت بحوزتهما بالكحول ليكون لها تأثير مسكر، وإبصاره كذلك معهما عبوة كحول فارغة وأخرى ممتلئة.

دلالات

تعليق: