النيابة العامّة تفتح تحقيقاً جديداً بعملية زرع كبد أبيدال

31 يناير 2019
الصورة
أبيدال لاعب برشلونة السابق (Getty)
+ الخط -
قررت النيابة العامّة في برشلونة رسمياً، إعادة فتح تحقيق للمرة الثانية في قضية عملية زرع الكبد التي أجراها اللاعب السابق والمدير الرياضي الحالي لنادي برشلونة إيريك أبيدال عام 2012.

وأكد المدعي العام في مدينة برشلونة، العثور على أدلة جديدة ومخالفات متعلقة بهوية الشخص المتبرع، الذي قيل عنه سابقاً إنه شخص فرنسي يكون ابن عم أبيدال.

وحسب البيان الصادر من النيابة العامّة، فإن تجاوزات عديدة حدثت في هذه القضية وبتواطؤ من رئيس برشلونة السابق ساندرو روسيل، إذ إن هذا الأخير - حسب البيان - قدم كل الوثائق المتعلقة بالمتبرع باستثناء جواز سفره، ما يثير شكوكاً حول شرعية العملية من الناحية القانونية.




وكانت إذاعة "كادينا سير" الإسبانية، أكدت في وقت سابق أن الرئيس السابق لبرشلونة والموجود في السجن حالياً، ساندرو روسيل، متهم بشرائه للكبد بطريقة غير شرعية، وأن الأدلة التي قدمها على أساس أن ابن عم أبيدال هو المتبرع ليست كافية، ما جعل المحكمة العليا تقوم بفتح تحقيق للمرة الأولى شهر يوليو/ تموز الماضي، لكن القضية أغلقت بعدها في شهر أكتوبر/ تشرين الأول، بسبب عدم وجود دليل ملموس يدين المتهمين في القضية.

وأكد بيان المحكمة الكتالونية أيضاً قيامه بإرسال طلب لنظيرتها في فرنسا، من أجل الحصول على شهادة ابن عم اللاعب إيريك أبيدال، الذي قيل في السجلات بأنه تبرع، لكن المحكمة الفرنسية رفضت إلا في حالة معاملته هذا الشخص كشاهد لا كمتهم.

يذكر أنه تم تشخيص إصابة أبيدال بسرطان الكبد سنة 2011، ليتقرر قيامه بعملية الزراعة سنة 2012 بأحد مستشفيات برشلونة.

دلالات

المساهمون