أسعار النفط ترتفع وسط آمال بوقف حرب الأسعار السعودية الروسية

07 ابريل 2020
الصورة
محاولات لإيجاد اتفاق نفطي يرفع الأسعار (Getty)
ارتفعت أسعار النفط الثلاثاء بأكثر من 3%، وسط آمال المستثمرين بأن تتفق مجموعة "أوبك+" على خفض الإنتاج حينما تجتمع في وقت لاحق هذا الأسبوع. وارتفعت العقود الآجلة لخام "برنت" القياسي تسليم يونيو بنحو 3.2% إلى 34.10 دولاراً للبرميل، فيما صعدت عقود خام "نايمكس" الأميركي تسليم مايو/ أيار بنسبة 3.7% إلى 27.04 دولاراً للبرميل.

ويأتي ذلك بعد تراجع الأسعار الإثنين، إثر إرجاء السعودية وروسيا اجتماعا لمنتجي النفط يهدف إلى حلحلة وفرة متنامية في المعروض من الخام حول العالم مع تضرر الطلب من جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأفادت وثيقة داخلية بأن وزراء طاقة مجموعة العشرين سيعقدون اجتماعاً استثنائياً بالفيديو يوم الجمعة، "لضمان استقرار سوق الطاقة". وترتب الدعوة إلى الاجتماع السعودية، البلد المضيف لمجموعة العشرين، والتي تخوض حرب أسعار نفط مع روسيا.

وسيأتي ذلك عقب اجتماع افتراضي آخر يوم الخميس لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، بما فيهم روسيا، لبحث خفض محتمل في الإنتاج.

وكانت سوق النفط العالمية قد تعافت بأكثر من 35% الأسبوع الماضي، بعد أن قالت مصادر في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، ومن بينهم روسيا، إنهم قريبون من اتفاق لتخفيضات في إنتاج النفط لتقليل تخمة عالمية رغم أنهم يريدون أن تشارك الولايات المتحدة ومنتجون آخرون في التخفيضات.
لكن اجتماع مجموعة أوبك+، الذي كان مقرراً أصلاً أن يعقد الإثنين، تأجل إلى الخميس مع استمرار الاتهامات المتبادلة بين روسيا والسعودية بشأن انهيار اتفاقية قائمة لخفض المعروض. والطلب العالمي على الوقود منخفض حوالي 30% بسبب فيروس كورونا، بينما يواصل البلدان غمر الأسواق بإمدادات لا تجد طلبا.

وقال جيم ريتربوش رئيس ريتربوش اند اسوشييتدس في جالينا بولاية إيلينوي: "تأجيل اجتماع أوبك+ أثار معظم المبيعات التي حدثت اليوم نتيجة لخلافات كبيرة في الآراء بين روسيا والسعودية، ومن المرجح أن تمنع اتفاقا يوم الخميس".

وشرح كيريل ديمترييف، أحد أبرز المفاوضين الروس في مجال النفط، الإثنين أن موسكو والرياض قريبتان من اتفاق لخفض الإنتاح.

وهبطت أسعار الخام الأميركي، الإثنين، أكثر من خام القياس العالمي بعد تقرير من شركة جينسكيب للبيانات أظهر أن مخزونات الخام في مركز تسليم عقود غرب تكساس الوسيط في كاشينج بولاية أوكلاهوما قفزت حوالي 5.8 ملايين برميل الأسبوع الماضي.
وإذا توافقت تلك الأرقام مع البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي ستصدر يوم الأربعاء، فإنها ستكون الزيادة الأسبوعية الخامسة على التوالي في المخزونات في مركز التسليم، وأكبر زيادة أسبوعية في السجلات المحتفظ بها التي ترجع إلى عام 2004.


(رويترز)
تعليق: