النظام السوري يواصل حملته على مخيم اليرموك لليوم الخامس

24 ابريل 2018
الصورة
النظام شنّ عشرات الغارات على مخيم اليرموك (فرانس برس)
+ الخط -
تواصل قوات النظام السوري حملتها على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين لليوم الخامس على التوالي، فيما خسرت عشرات العناصر بهجومها على المخيم، ومناطق في ريف حماة  الجنوبي.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إن الطيران الحربي السوري والروسي شنّ، اليوم الإثنين، 160 غارة جوية على الأقل استهدفت مخيم اليرموك وأحياء التضامن والقدم والحجر الأسود يضاف إليها 35 غارة استخدمت فيها البراميل المتفجرة و42 صاروخ أرض – أرض.

وأوضحت أن القصف تزامن مع اندلاع اشتباكات عنيف دارت على جبهات مخيم اليرموك وحي القدم، بين عناصر "داعش" الإرهابي وجيش النظام والمجموعات الفلسطينية الموالية له.

وتسبب القصف، بحسب المجموعة، في وقوع عدد من الإصابات في صفوف المدنيين، بالإضافة إلى اندلاع حرائق في العديد من منازل المدنيين.

كما أشارت إلى أن حملة قوات النظام المستمرة منذ يوم الخميس الماضي، أسفرت عن مقتل 23 لاجئاً فلسطينياً، بينهم مدنيون.

من جهته، أعلن تنظيم "داعش" قتل نحو 35 عنصراً من قوات النظام والمليشيات المساندة لها، خلال هجومها على مخيم اليرموك، جنوبي العاصمة دمشق.

ونشر التنظيم على معرفاته الرسمية صوراً لعدد من القتلى، قال إنهم قضوا أثناء المواجهات، كما تناقلت وسائل إعلامه تسجيلاً مصوراً لقتل أسيرين من اللجان الشعبية.



إلى ذلك، عقدت اللجنة الممثلة للفصائل العسكرية والفعاليات المدنية في جنوب دمشق، اليوم الإثنين، اجتماعاً جديداً مع ضباطٍ روس، بحضور ممثل عن النظام السوري، لبحث مستقبل بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، التي تُعتبر في حالة هدنة مع النظام منذ سنة 2014، لكن نقاط التماس هناك بين المعارضة والنظام شهدت تصعيداً عسكرياً، بالتزامن مع الحملة العسكرية للنظام ضد "داعش"، في مناطق مخيم اليرموك والحجر الأسود، المتاخمة لببيلا ويلدا.

وفي ريف حماة الجنوبي، قتلت قوات المعارضة أكثر من 25 عنصراً من قوات النظام التي حاولت التقدم في جبهة قبة الكردي.

وتشهد جبهاتٌ في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، معارك عنيفة، حيث تحاول قوات النظام التقدم على جبهات قرية سليم، في الوقت الذي تقول الفصائل العسكرية هناك إنها تصدت لهذه المحاولات، وكبدت القوات المُهاجمة خسائر مادية وبشرية.