النظام السوري يهاجم ريف حماة بإسناد جوي روسي

أحمد حمزة
07 أكتوبر 2015

بدأت قوات النظام السوري، اليوم الأربعاء، هجوماً برياً واسعاً، على مناطق سيطرة المعارضة في ريف حماة الشمالي الغربي، بالتزامن مع إسنادٍ جوي مكثف من الطيران الحربي الروسي على مناطق المعارك.

وأوضح الناشط في مركز حماة الإعلامي، أبو ورد الحموي لـ"العربي الجديد"، أن "قوات النظام حاولت التقدم باتجاه نقاط تمركز الثوار، فتم التصدي للهجوم، وتم تدمير 9 آليات في جبهات مورك والمصاصنة وأبو شفيق، بالتزامن مع إمطار مواقع النظام بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة"، مضيفاً أن "مشاركة القوات الروسية في هذه العملية تنحصر حتى الآن في تقديم الإسناد الجوي، ولم يسجل حتى الآن أي مشاركة برية".

من جهته، قال الناشط الإعلامي، أبو يزن النعيمي لـ"العربي الجديد"، إن "قوات النظام والمليشيات التابعة لها، تحاول التقدم من محاور: المغير على كفرنبودة، ومن المصاصنة ومعركبة نحو اللطامنة، ومن مورك على لطمين وكفرزيتا والصياد وخان شيخون".

ونجحت عناصر المعارضة، وفق الناشط، في "تدمير نحو عشر مدرعات ودبابات للنظام على عدة جبهات"، مضيفاً "أن الطيران الروسي يشن غارات كثيفة بالتزامن مع الهجوم البري، وهو الأشرس من نوعه منذ أشهر طويلة في ريف حماة الذي أعلن النفير العام لصد الهجوم".

ولفت النعيمي، إلى أن "قوات النظام تقصف من مواقعها في جبل زين العابدين براجمات الصواريخ، جميع المناطق المحررة في الريف الحموي، وخاصة كفرزيتا، واللطامنة وكفرنبودة، وهذه المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام هذه الكثافة النارية".

ويهدف النظام من هذا الهجوم، بحسب النشطاء، إلى "السيطرة على تلي صياد وعاس، وهي مناطق مرتفعة تُمكن من يستحوذ عليها، أن يكشف الطرقات والبلدات المتواجدة في ريف حماة الشمالي الغربي الذي يسعى النظام إلى السيطرة عليه وتأمين مناطق سهل الغاب".

وتزامناً مع الحملة البرية لقوات النظام، في ريف حماه الشمالي، شنت مقاتلات روسية غارات كثيفة على مناطق واسعة في ريف إدلب، خاصة الجنوبي المتاخم لميدان المعارك العنيفة، فيما سقط قتلى وجرحى بقصفٍ روسي استهدف دارة عزة في ريف حلب.

وقال الناشط الإعلامي بلال عمران، لـ"العربي الجديد"، إن "الطيران الروسي شن أكثر من ثلاثين غارة في ريف إدلب، وأدت حتى الآن إلى مقتل مدنيين اثنين على الأقل في قرية بابيلا، بالإضافة إلى سقوط جرحى".

وأضاف عمران، أن الغارات اليوم استهدفت مناطق "كفرنبل، سراقب، مرعيان، البارة، احسم، خان السبل، التمانعة، الصياد، جنوبي خان شيخون ومعرة النعمان، فضلاً عن الهبيط أقصى جنوب مركز مدينة إدلب"، وهي النقطة الأقرب لمسرح المعارك بين قوات النظام، وفصائل المعارضة في مناطق ريف حماه الشمالي والشمالي الغربي.

إلى ذلك، قالت مصادر ميدانية في حلب لـ"العربي الجديد"، إن "الغارة التي استهدفت بلدة دارة عزة بريف المدينة الغربي، صباح اليوم، أسفرت عن سقوط 3 قتلى، بينهم امرأتان، وأكثر من 15 جريحاً، بينها إصابات خطيرة".

اقرأ أيضاً: فصول من انعدام التوافق في معسكر خصوم الأسد

تعليق:

ذات صلة

الصورة
معتقلون في السجون السورية (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)

أخبار

نظّم ناشطون في مدينة إدلب شمال غربي سورية مظاهرة، مساء أمس الأربعاء، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السوريين داخل معتقلات النظام، ولا سيما مجهولي المصير منهم.
الصورة
دير الزور (غيتي)

أخبار

وصلت الأربعاء مزيد من التعزيزات الروسية إلى مدينة ديرالزور وذلك عقب تجدد النزاع بين الميليشيات الإيرانية وميليشيات النظام السوري في المدينة، فضلا عن وقوع هجوم على ميليشيا "لواء القدس الفلسطيني" وتكبدها خسائر بالأرواح والعتاد على طريق دير الزور حمص.
الصورة
تفجير تل الأبيض/سياسة/بكير قاسم/الأناضول

أخبار

ارتفع إلى سبعة، عددُ القتلى جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض بريف الرقة شمالي سورية، أمس الثلاثاء.
الصورة

سياسة

أفشلت كل من روسيا والصين، في وقت متأخر الثلاثاء، تبني مجلس الأمن الدولي لمشروع قرار ألماني بلجيكي، يجدد لتقديم المساعدات الإنسانية في سورية عبر الآلية العابرة للحدود ولمدة 12 شهرا.