النظام السوري يهاجم ريفي اللاذقية الشمالي وإدلب الجنوبي

06 اغسطس 2020
الصورة
النظام صعّد عمليات القصف(Getty)
+ الخط -

صعّد النظام السوري من وتيرة عملياته العسكرية شمال غربي البلاد، وشنّت قواته، فجر وصباح اليوم الخميس، هجومين على مواقع المعارضة في ريفي اللاذقية الشمالي، وإدلب الجنوبي، وسط اشتباكات عنيفة ما زالت تدور بين الطرفين، وعمليات قصف متبادلة.

وقالت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، إنّ قوات النظام تقصف بنحو مركّز مناطق جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع هجوم على محور الحدادة، حيث تدور اشتباكات عنيفة مع الفصائل المقاتلة المنتشرة هناك. ولم ترد أنباء عن تمكّن قوات النظام من تحقيق أي تقدم في هذا الهجوم حتى الآن.

وكانت فصائل المعارضة قد صدّت، فجر اليوم الخميس، محاولة تقدم لقوات النظام على محور دير سنبل في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وسط قصف متبادل، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين. واضطرت قوات النظام إلى الانسحاب بعد تكبدها خسائر في الأرواح والمعدات.

وقالت "الجبهة الوطنية للتحرير"، في بيان، الخميس، إنّ مقاتليها تمكنوا من صدّ محاولة تسلل ليلاً على محور دير سنبل، مشيرة إلى مقتل وإصابة العديد من العناصر المتسللين.

وتتكرر محاولات التسلّل من قبل قوات النظام على محاور جبل الزاوية، على الرغم من السريان المفترض لاتفاق وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا، الذي يدخل اليوم شهره السادس. 

 وكانت الفصائل قد أحبطت، أمس الأربعاء، محاولة تسلل لقوات النظام على محور الفطيرة في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

في غضون ذلك، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة الزيارة شمال غربي حماة، والرويحة وبينين وأطراف البارة وكنصفرة في ريف إدلب الجنوبي، فيما دمرت الفصائل المقاتلة صهريج وقود تابعاً لقوات النظام بصاروخ موجه، على محور المشاريع في ريف حماة الغربي.

وكانت مصادر محلية قد تحدثت، أمس الأربعاء، عن توجه أرتال عسكرية لقوات النظام والمسلحين الموالين لها، من ريف إدلب الشرقي وحلب الجنوبي والجنوبي الغربي، إلى مواقع جديدة في محيط كفرنبل ومنطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، تزامناً مع اشتباكات متقطعة على عدة محاور في ريف إدلب الجنوبي.

وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أنّ رتلاً عسكريا تركيا، دخل، الليلة الماضية، إلى الأراضي السورية من معبر كفرلوسين شمال إدلب. ولفت إلى أن الرتل يتكون من 15 آلية تحمل معدات لوجستية إلى النقاط العسكرية التركية في المنطقة.