النظام السوري يهاجم حرستا... وقتلى بقصف على دير الزور

النظام السوري يهاجم حرستا... وقتلى بقصف على دير الزور

14 ابريل 2017
الصورة
الأحياء السكنية في حرستا (عبد المنعم عيسى/فرانس برس)
+ الخط -
شنّت قوات النظام السوري، اليوم الجمعة، هجوماً على محاور في أطراف مدينة حرستا بغوطة دمشق الشرقية، في حين قُتل وجرح مدنيون بقصف جوّي من الطيران الروسي، وآخر مدفعي من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، على مناطق في دير الزور وريفها.

وأفادت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، باندلاع معارك عنيفة بين المعارضة السورية المسلحة، وقوات النظام، إثر هجوم الأخيرة على الجبهات الغربية لمدينة حرستا في غوطة دمشق الشرقية، بعد تمهيد بصواريخ أرض- أرض من جهة ثكنة إدارة المركبات.

وفي السّياق نفسه، أفاد مصدر من الدفاع المدني في ريف دمشق، "العربي الجديد"، بإصابة العديد من المدنيين بجروح، جرّاء القصف من قوات النظام السوري.


وفي درعا جنوبي سورية، أعلنت فصائل المعارضة السورية المنضوية في غرفة "عمليات البنيان المرصوص درعا"، عن مقتل ثمانية عناصر من قوات النظام السوري، والمليشيات التابعة لها، بينهم أربعة ضباط، خلال مواجهات في حي المنشية.

وفي حماة وسط البلاد، وقعت معارك بين المعارضة المسلحة وقوات النظام، في جبهة بلدة بريديج بريف حماة الشمالي الغربي، تمكّنت خلالها المعارضة من قتل وجرح عناصر من قوات النظام، خلال محاولتهم التقدّم بمحيط البلدة، بينما جدّد الطيران الحربي الروسي وطيران النظام، القصف على مدينة حلفايا، ما أوقع أضراراً مادية.

وشنّ الطيران الروسي، غارة على قرية إبلين في ريف إدلب، أسفرت عن أضرار مادية، بحسب ما أفاد به الدفاع المدني السوري. وكان الطيران الروسي قد استهدف، الليلة الماضية، بالصواريخ الارتجاجية قرية كفرتعنور، في ريف المحافظة، ما أدى إلى جرح مدنيين اثنين، وفق الدفاع المدني.

إلى ذلك، قُتل مدنيان وأصيب عشرون، جرّاء قصف عشوائي بالمدفعية من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) على حي الجورة والقصور في مدينة دير الزور شرقي سورية، بينما أصيب عشرة مدنيين جرّاء قصف جوي روسي، على قرية مراط في ريف المدينة الشرقي.

وفي غضون ذلك، وقعت اشتباكات بين تنظيم "داعش" وقوات النظام، في منطقة المقابر والبانوراما في جنوب دير الزور، تكبّد خلالها الطرفان خسائر بشرية، في حين تمكّن "داعش" من تدمير دبابة للنظام بصاروخ موجّه على جبهة المقابر.

وفي الرقة، تواصلت المعارك بين المليشيات الكردية وتنظيم "داعش"، في منطقة مزرعة الصفصافة شرق مدينة الطبقة، ومنطقة سويدية شمالها، حيث تحدثت مصادر عن تمكّن عناصر التنظيم من أسر مجموعة من مقاتلي المليشيات.