النظام السوري يكسر حصار المعارضة لسجن حلب المركزي

23 مايو 2014
خمسة آلاف سجين يقبعون في سجن حلب(زين الرفاعي/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

تمكنت قوات النظام السوري، ليل الخميس، من كسر الحصار المفروض على محيط السجن المركزي في حلب، منذ أكثر من عام ونصف العام، بعد مواجهات عنيفة مع كتائب المعارضة المسلحة استمرت لأشهر، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين. 

وذكرت الوكالة "السورية الرسمية للأنباء" (سانا) أن "وحدات من الجيش والقوات المسلحة أنجزت عملياتها بنجاح في محيط سجن حلب المركزي، بعدما فكت الطوق عن القوات المدافعة عنه، واستعادت السيطرة على موقع كتيبة حفظ النظام شمال السجن، وأحكمت سيطرتها على المناطق المجاورة، مكبدة العصابات الإرهابية خسائر فادحة في القوى والوسائط".

من جهته، أكد الصحافي أمين البنا، لـ"العربي الجديد"، دخول قوات النظام إلى السجن، مشيراً إلى أنها تقوم بإفراغه من العناصر كافة، مؤكداً، في الوقت نفسه، استمرار الاشتباكات في أجزاء محيطة بالسجن. 

ومهدت قوات النظام لكسر الحصار من خلال سيطرتها، يوم الأربعاء، على بلدة حيلان المجاورة للسجن المركزي. وحاولت كتائب المعارضة المسلحة، قبل ثلاثة أشهر، اقتحام السجن المركزي، بعد حصاره لأكثر من عام ونصف العام، غير أن قوات النظام تصدت للهجوم، إلى أن تمكنت من كسر الحصار، والوصول إلى داخل السجن المركزي.

ويقع السجن بالقرب من مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين في ريف حلب الشمالي، على بعد سبعة كيلومترات عن مدينة حلب، ويضم نحو خمسة آلاف سجين متهمين بتهم سياسية وجنائية ويتبع لوزارة الداخلية.​