النظام السوري يقتل 203 أطفال في ديسمبر 2014

01 يناير 2015
وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان قتل القوات النظامية السورية في شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي 1049 مدنياً، وبلغت نسبة الأطفال والنساء منهم 29 بالمئة، في مؤشر صارخ على تعمّد القوات الحكومية استهداف المدنيين. جاء ذلك في وقت قتل فيه سبعة مدنيين وأصيب العشرات، في حي الوعر بمدينة حمص، جراء قصفه بأسطوانات متفجرة.

وأوضح المرصد في تقريره الشهري بأن "203 طفل قتلوا خلال الشهر الفائت، بمعدل 7 أطفال يومياً، في حين قتل النظام السوري 105 امرأة، وبلغ عدد الذين قضوا تحت التعذيب 97، بمعدل أربعة أشخاص يموتون يومياً تحت التعذيب في سجون القوات الحكومية".

ولفت المرصد الحقوقي إلى أن "نسبة الأطفال والنساء بلغت 29 بالمئة من أعداد الضحايا، وهو مؤشر صارخ على استهداف متعمد من قبل القوات الحكومية للمدنيين".

وذكر المرصد السوري إنه يهدف "إلى فضح مرتكبي الانتهاكات ومحاسبتهم، وضمان حقوق الضحايا، ونشر ثقافة حقوق الإنسان لدى كافة أبناء المجتمع السوري".

من جهة أخرى، قصفت قوات النظام مع مطلع العام الجديد، حي الوعر، آخر معاقل المعارضة المسلحة في مدينة حمص، في محاولة الضغط على المدنيين المحاصرين لإجبار الثوار على الاستسلام.

وقال مدير "شبكة سورية مباشر" علي باز لـ "العربي الجديد" إن " سبعة مدنيين قتلوا، وأصيب العشرات، في قصف استهدف الحي بأربعة أسطوانات متفجرة، وأكثر من عشرين قذيفة دبابة وهاون، تحتوي مادة النابلم الحارقة"، مشيراً إلى أن "بين القتلى السبعة ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة، وهم الشيخ غزوان مشارقة وزوجته وابنه".