النظام السوري يعتقل مدنيين عادوا من لبنان إلى ديرالزور

النظام السوري يعتقل مدنيين عادوا من لبنان إلى ديرالزور

18 ديسمبر 2018
+ الخط -
كشف موقع محلي عن اعتقال قوات الأمن التابعة للنظام السوري، أمس الإثنين، العديد من أبناء مدينة دير الزور شرقي سورية، العائدين حديثاً من لبنان.

وذكر موقع "دير الزور 24" أن، الشبان (لم يذكر عددهم) الذين اعتقلتهم قوات النظام كانوا قد عادوا من لبنان عقب إصدار النظام في الآونة الأخيرة عفواً عن المطلوبين.

وأكّد أنّ الاعتقالات بلغت ذروتها في الريف الشرقي لدير الزور، لافتاً إلى أنه، تم سحب الشبان إلى معسكرات في مدينة البو كمال وريفها.

وأشار إلى أن "ذلك يأتي بسبب خوف النظام من هجوم محتمل لتنظيم داعش الإرهابي على المنطقة، حيث اعتقل في الوقت نفسه شبانا قدموا من مناطق سيطرة مليشيات قوات سورية الديمقراطية (قسد) بهدف التجنيد أيضاً".

وقال وزير لبناني، في وقت سابق إن قوات النظام قتلت ما لا يقل عن 20 سورياً عادوا من لبنان إلى سورية أخيراً.

وأضاف وزير شؤون النازحين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية معين المرعبي، لوكالة الأنباء الألمانية، أنه تلقى معلومات من أقارب سوريين عائدين إلى بلادهم تفيد بمقتل نحو 20 من العائدين على أيدي القوات الحكومية السورية.

وفي الآونة الأخيرة عاد الآلاف من اللاجئين السوريين الذين كانوا يعيشون في مخيمات غير رسمية في مناطق شرق وجنوب لبنان.

وذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، قبل يومين أن قوات الأمن السوري اعتقلت عدداً من اللاجئين الفلسطينيين بعد عودتهم الطوعية من إحدى الدول الأوروبية.

وأوضحت "مجموعة العمل"، نقلاً عن مصادر خاصة، أن اللاجئين الفلسطينيين أنهوا معاملات لجوئهم في أوروبا، وذلك لأسباب تتراوح بين رفض طلبات لم الشمل لأسرهم ومشكلات تتعلق بالاندماج في البلدان المضيفة لهم، وعادوا طوعاً إلى سورية بعد أنباء البدء بإعمار مخيم اليرموك وظهور بوادر جديدة لعودة السكان إليه.

وأضافت أنه بعد عودتهم إلى دمشق عبر إيران، سلّم الأمن السوري في مطار دمشق تبليغات لهم بضرورة مراجعة ما يسمى بـ"فرع فلسطين" في دمشق خلال مدة محددة، وبعد مراجعة الفرع تم اعتقالهم ولا توجد معلومات عن مصيرهم، أو التهم الموجهة لهم، بحسب المصدر.