النظام السوري يستمر في عملية التهجير بالغوطة الشرقية

النظام السوري يستمر في عملية التهجير بالغوطة الشرقية

جلال بكور
29 مارس 2018
+ الخط -

وصلت صباح اليوم الخميس، الدفعة الخامسة من مهجري القطاع الأوسط في غوطة دمشق الشرقية، إلى معبر قلعة المضيق، شمال غرب محافظة حماة وسط البلاد، فيما يستمر النظام السوري في التحضير لنقل الدفعة السادسة، ضمن عملية التهجير في الغوطة.

وقال الناشط محمد الشامي، في حديث لـ"العربي الجديد"، إن قرابة خمسة آلاف شخص، جلّهم من المدنيين، خرجوا في وقت متأخر مساء أمس من القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، وقد وصلوا صباح اليوم إلى معبر قلعة المضيق، ويستعدّون للتوجه إلى مناطق ومراكز الإيواء في ريف إدلب وحلب.

وأشار الشامي إلى استمرار عملية التهجير في القطاع الأوسط، حيث يتمّ تحضير المزيد من الحافلات في مدينة عربين، لنقل الدفعة السادسة من الرافضين للمصالحة والتسوية مع النظام، إثر الاتفاق الذي فرضه الأخير وحلفاؤه على فصيل "فيلق الرحمن".

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" بأن الدفعة الخامسة من المهجرين، ضمت 89 حافلة، على متنها 5290 شخصاً، بينهم 1374 من عناصر المعارضة المسلحة، خرجوا من جوبر وزملكا وعربين وعين ترما في الغوطة الشرقية.


وضمت القافلات الخمس من القطاع الأوسط، أكثر من 21 ألف شخص، ربعهم من عناصر المعارضة السورية المسلحة.

وتترقب مدينة دوما، آخر مدن الغوطة الخارجة عن سيطرة النظام السوري، ما ستؤول إليه المفاوضات بين فصيل "جيش الإسلام" والجانب الروسي حول مصير المدينة.

وشهدت المدينة مساء أمس تظاهرات من قبل الأهالي رفضاً للتهجير، فيما طالب متظاهرون "جيش الإسلام" بمغادرة المدينة.

ذات صلة

الصورة

سياسة

عشرات السوريين يفترشون منطقة جسر الرئيس في العاصمة السورية دمشق، لليوم الثالث على التوالي، بانتظار وصول حافلات قادمة من سجن صدنايا، سيئ السمعة، بعد العفو الرئاسي عن المئات، فيما تمر ساعات الانتظار كأنها دهر على الأهالي، يتفنن النظام بمضاعفة عذاباتهم.
الصورة

مجتمع

غابت طقوس عيد الفطر عن معظم النازحين السوريين في شمال غرب سورية، مع تفاقم الصعوبات الاقتصادية والغلاء الذي تشهده المنطقة، فيما يستعد آلاف النازحين لاستقبال عيد جديد في خيامهم بعيداً عن قراهم ومنازلهم.
الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

منوعات

أثار مقطع فيديو نشرته صحيفة ذا غارديان البريطانية الأربعاء، ردود فعل غاضبة للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمحاسبة المجرمين، إذ أظهر ضابط مخابرات في صفوف قوات النظام السوري وهو يعدم ما لا يقل عن 41 شخصاً في حيّ التضامن في دمشق.
الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)

مجتمع

تتواصل في مناطق من ريف الحسكة شمال شرقي سورية، حملة لتشجير المناطق العامة والأماكن التي يقصدها السكان، بهدف التوعية بأهمية البيئة والحدّ من التصحر وعوامل التعرية، إضافة إلى مبادرات تنظيف هذه المناطق.

المساهمون