النظام السوري يستقدم تعزيزات عسكرية إلى ريف الرقة

17 يونيو 2020
الصورة
اتهام قوات النظام بقتل أربعة رعاة (فرانس برس)

استقدمت قوات النظام السوري تعزيزات عسكرية إلى ناحية عين عيسى في ريف الرقة الشمالي الغربي الخاضع لسيطرة "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، فيما قُتل أربعة مدنيين من رعاة الأغنام بهجوم من مجهولين في ريف الرقة شمال سورية.
وتحدثت مصادر مقربة من "قوات سورية الديمقراطية" "قسد" عن استقدام النظام السوري لمزيد من القوات التابعة له إلى مركز ناحية عين عيسى في ريف الرقة الشمالي الغربي.
وأضافت المصادر أن التعزيزات استقرت بالقرب من الطريق الدولي حلب الحسكة في شمال مدينة عين عيسى، مشيرة إلى أن التعزيزات ضمت مدفعية ميدان ثقيلة ومشاة ومدرعات.

وبحسب المصادر فإن قوات النظام تعزز نفسها في المنطقة وخاصة في محيط الطريق الدولي، بالتوافق مع "قسد" والقوات الروسية التي تنتشر أيضا في المنطقة منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
وذكرت المصادر أن "الجيش الوطني السوري" المتمركز إلى جانب الجيش التركي في ناحية تل أبيض قام بإطلاق قذائف مدفعية على منطقة عين عيسى بالتزامن مع وصول التعزيزات لقوات النظام، مشيرة إلى أن القصف لم يسفر عن أضرار.
وذكرت المصادر أيضا أن طيراناً مجهول الهوية شن غارتين في منطقة العكيرشي بريف الرقة الجنوبي الشرقي، مضيفة أنه لم يتم معرفة ما تم قصفه في تلك المنطقة، التي تخضع لسيطرة النظام والمليشيات الإيرانية.
من جانب آخر، تحدثت المصادر عن خروج مظاهرة في بلدة جديدة كحيط في ريف الرقة الشرقي ضد مليشيات "قسد"، طالبتها بمغادرة القرية وتسليم الإدارة المحلية لأهل البلدة.
وتأتي المظاهرة على خلفية تردي الواقع الاقتصادي والأمني في عموم المناطق التي تسيطر عليها "قوات سورية الديمقراطية" في شمال وشمال شرق سورية.

ووفقا لمصادر محلية لـ"العربي الجديد" فقد عثر الأهالي على جثث لأربعة مدنيين في بادية الغانم العلي بريف الرقة الشرقي الخاضع لسيطرة مليشيات قوات النظام السوري، مشيرةً إلى أنهم كانوا يرعون الأغنام في المنطقة.
وأضافت المصادر أن الأشخاص الأربعة فقدوا بشكل مفاجئ قبل ساعات من إيجاد جثثهم مع أربعة آخرين من الرعاة، مشيرةً إلى أن الرعاة الباقين مازال مصيرهم في المنطقة مجهولاً مع أغنامهم.
وحملت المصادر قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها في المنطقة المسؤولية المباشرة وغير المباشرة عن مقتل هؤلاء الرعاة. 
وأوضحت المصادر أن مليشيات النظام تتحمل المسؤولية سواء أهي من قامت بالفعل أم خلايا نائمة تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي في المنطقة، مشددة على أن من يسيطر على المنطقة يتحمل مسؤولية أمنها.
وشهدت الرقة مؤخراً عدة حوادث مشابهة حيث وجد العشرات من الرعاة والعاملين في جمع الكمأة مقتولين بعد اختطافهم من قبل مجهولين، سواء في مناطق سيطرة "قسد" أو مناطق النظام السوري والمليشيات التابعة والموالية له.
واتهمت تقارير إعلامية وناشطون المليشيات الإيرانية المتواجدة في مناطق سيطرة النظام بالقيام بتلك الجرائم وسرقة ممتلكات الرعاة من الماشية والمال.