النظام السوري يدمّر مبنى "راديو فرش" في كفرنبل

08 ديسمبر 2019
الصورة
أسسها رائد الفارس وحمود جنيد (فيسبوك)
+ الخط -
استهدفت مروحيات تابعة للنظام السوري، السبت، مبنى إذاعة "راديو فرش" المحلية في ريف إدلب، ما أدى إلى دماره كاملاً، وخروج الإذاعة من الخدمة.

وقال الناشط الإعلامي مصطفى محمد لـ"العربي الجديد" إن طائرات النظام المروحية استهدفت مبنى الإذاعة في مدينة كفرنبل جنوب إدلب مباشرةً، ما أدى إلى دمار المبنى وتضرر المعدات بشكل كبير.

وأضاف أن القصف أخرج الإذاعة من العمل بشكل كامل في الوقت الحالي، بعد أن كانت قد توقفت جزئياً جرّاء الحملة التي تتعرّض لها المدينة منذ الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت.

وأشار إلى أن القصف طاول أيضاً مبنى "اتحاد المكاتب الثورية" الذي ينظم عمل الإعلام المعارض في إدلب، ما أدى إلى دماره كاملاً أيضاً.

وتأسس "راديو فرش" في مدينة كفرنبل عام 2013 على يد مجموعة من الناشطين، أبرزهم رائد الفارس وحمود جنيد اللذان اغتالهما مجهولون في نوفمبر 2018.


ووثّق "المركز السوري للحريات الصحافية" في رابطة الصحافيين السوريين وقوع ثمانية انتهاكات ضد الإعلام في سورية خلال شهر نوفمبر.

وكان من أبرز ما وثقه المركز مقتل إعلامي وإصابة آخر بجروح، ليرتفع بذلك عدد الإعلاميين الذين وثق المركز مقتلهم منذ منتصف مارس/ آذار 2011 إلى 455 إعلامياً. ووثق في تقرير له أربع حالات احتجاز بحق إعلاميين في ريفي إدلب وحلب، إضافةً إلى توثيق حالتي اعتداء بالضرب على إعلاميين اثنين.

وبحسب التقرير، فإن النظام السوري مسؤول عن ارتكاب الانتهاكين الأشد فتكاً بالصحافيين خلال الشهر الماضي، وذلك بمسؤوليته عن مقتل إعلامي وإصابة آخر بالقصف المباشر لمكان وجودهما، فيما ارتكبت "هيئة تحرير الشام" و"حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD)، سائر الانتهاكات مناصفةً.

المساهمون