النظام السوري يتهاوى في حلب: كلية المدفعية بيد الفصائل

رامي سويد
06 اغسطس 2016
+ الخط -
سجل عصر يوم أمس الجمعة، تطوراً نوعياً في معركة حلب، حين تمكنت فصائل المعارضة المسلحة من السيطرة على كلية المدفعية جنوبي حلب. وأعلنت المعارضة المسلحة سيطرتها على كليتي البيانات والتسليح ومبنى الضباط ومستودع للأسلحة داخل سور كلية المدفعية الخاضعة لسيطرة قوات النظام في منطقة الراموسة، وذلك ضمن المرحلة الثالثة لمعركة كسر حصار حلب. وقال مصدر عسكري، من جيش الفتح، لـ"العربي الجديد"، إن "المعارك لن تتوقف حتى فك الحصار عن المدنيين، بالرغم من كثافة القصف الجوي الروسي الذي ساهم بإيقاف المعارك في الأيام السابقة". وتواصلت عمليات الكر والفر بين قوات المعارضة وقوات النظام السوري جنوب مدينة حلب، في الوقت الذي تسعى فيه المعارضة لمواصلة تقدّمها بهدف السيطرة على منطقة الراموسة بالكامل، لتفك بذلك الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري على مناطق سيطرة المعارضة في مدينة حلب منذ سيطرة النظام على طريق الكاستيلو منتصف الشهر الماضي، وهو الطريق الذي كان يُعدّ آخر شريان حياة مفتوح لمناطق سيطرة المعارضة السورية في مدينة حلب.

وتحوّلت المواجهات جنوب حلب إلى معركة استنزاف طويلة بين قوات النظام والمعارضة قد تمتد لأسابيع وربما لأشهر، مع تكرر تبادل قوات الطرفين السيطرة على نقاط مهمة على خطوط القتال، وهو الأمر الذي يجعل احتمال حسم هذه المعركة خلال أيام قليلة أمراً غير مرجح. وجاء ذلك فيما كان زعيم جبهة "فتح الشام" (النصرة سابقاً)، أبو محمد الجولاني، يتوعّد بتحطيم "الجبروت الروسي" في حلب، مؤكداً أن المعركة هناك ستقلب موازين الصراع وترسم ملامح جديدة. وأضاف الجولاني، في تسجيل، بثته مؤسسة "البنيان" التابعة للجبهة أن "انتصارات الأيام الماضية تتعدى نتائجها فتح الطريق عن المحاصرين في حلب"، مشيراً إلى أنها "ستقلب موازين الصراع في الساحة الشامية، وترسم ملامح جديدة لسير المعركة في الشام".

وبالتوازي مع الاشتباكات المستمرة بين قوات النظام والمعارضة التي تحاول التقدّم جنوب حلب لفك الحصار الذي تفرضه قوات النظام على القسم الشرقي من المدينة، واصلت الطائرات الحربية والمروحية التابعة للنظام شن غارات جوية، واستهدف الطيران المروحي التابع لقوات النظام بعشرات البراميل المتفجرة مناطق الراشدين الخامسة ومحيط مدرسة الحكمة والتلال الواقعة جنوبها، وهي مناطق سيطرت عليها المعارضة أخيراً جنوب غرب مدينة حلب.
وتمكّنت قوات النظام عصر أمس من استعادة السيطرة للمرة الثانية خلال أقل من أربعة أيام على منطقة الجمعيات وقرية العامرية جنوب حلب، بحسب مصادر المعارضة، وذلك إثر قصف روسي عنيف على المنطقتين أجبر قوات المعارضة على التراجع لتجنّب الخسائر البشرية الكبيرة. لكن هذا التراجع قد تتبعه عملية هجوم لاستعادة هاتين المنطقتين كما حصل يوم الأربعاء الماضي، بعد تراجع قوات المعارضة عن نقاط مهمة جنوب حلب قبل أن تستعيدها مساء مع تراجع وتيرة القصف الجوي.


وسقط عشرات المدنيين قتلى في مدينة حلب إثر غارات جوية نفذتها الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري والجيش الروسي على الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب. وقال الناشط الإعلامي حسن الحلبي في حديث مع "العربي الجديد"، إن عشرة مدنيين بينهم خمسة أطفال جميعهم إخوة تراوح أعمارهم بين أربع وتسع سنوات، قضوا صباح أمس نتيجة غارة جوية يُعتقد أن طائرة روسية نفذتها على مبنى سكني في حي المرجة شرق مدينة حلب. وأضاف الحلبي أن أربعة مدنيين من عائلة واحدة قُتلوا أيضاً أمس إثر غارة جوية نفذتها طائرة حربية يُعتقد أنها روسية على مبنى سكني كانت العائلة تقطنه في الصالحين بالقسم الشرقي من مدينة حلب. كما فقد ستة مدنيين حياتهم وأصيب عشرة آخرون بجراح نتيجة سقوط برميل متفجر ألقته مروحية تابعة للنظام على مبنى سكني كانوا يقطنونه في حي طريق الباب شمال شرق حلب.

وقالت مصادر الدفاع المدني في مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي لـ"العربي الجديد"، إن أربعة مدنيين من عائلة واحدة فقدوا حياتهم عصر أمس وأصيب نحو عشرة آخرين بجراح نتيجة غارة جوية يعتقد أنها روسية استهدفت مدرسة الأتارب للذكور ومباني سكنية محيطة بها أدت إلى دمار المدرسة بشكل كامل وتضرر المباني المحيطة بها بأضرار كبيرة.
كذلك ألقت مروحيات النظام برميلاً متفجراً على شارع سكني في حي المشهد ليؤدي انفجاره إلى أضرار مادية كبيرة من دون سقوط ضحايا بحسب مصادر الدفاع المدني في حلب. وكان أربعة مدنيين قد قضوا مساء الخميس نتيجة إلقاء مروحية تابعة للنظام برميلاً متفجراً على قرية عويجل في ريف حلب الغربي بحسب مصادر طبية في المنطقة.
وبالتوازي مع الاشتباكات وعمليات القصف المستمرة، تتواصل المعاناة اليومية لسكان مناطق سيطرة المعارضة السورية في مدينة حلب، والتي تحاصرها قوات النظام، إذ باتت آثار الحصار تظهر بقوة مع صعوبة الحصول على المواد الغذائية والارتفاع الكبير بأسعار المتوفر منها، كما أن انقطاع المحروقات أدى إلى توقف معظم مولدات الكهرباء عن العمل ما زاد من صعوبة ظروف السكان المحاصرين، والذين بات أملهم محصوراً بنجاح قوات المعارضة في فك الحصار عنهم.

ذات صلة

الصورة

سياسة

ينتظر اللاجئون والمهجرون والنازحون السوريون العودة إلى مدنهم وجبر الضرر باستعادة أملاكهم وتعويضهم عما تدمر منها كجزء من العدالة الانتقالية في البلاد، عند انتهاء الحرب وبداية مرحلة الاستقرار.
الصورة
موسم قطف الزيتون يجمع العائلة (العربي الجديد)

مجتمع

تعدّ محافظة إدلب شمالي غرب سورية بمثابة خزان لثمار الزيتون، ومنبعاً لزيتها. إلا أن سنوات الحرب وقصف الطائرات الروسية والنظام السوري للمنطقة وأشجارها، ساهم في تدمير الكثير منها وأثّر على المحصول، وإن يُصر الأهالي على حمايتها
الصورة

سياسة

كشفت وسائل إعلام النظام السوري، اليوم الثلاثاء، عن زيارة قام بها رئيس النظام بشار الأسد إلى مناطق تعرضت لحرائق خلال الأسبوع الماضي، ضمن سلسلة حرائق التهمت مساحات واسعة من الغابات على امتداد محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص.
الصورة
معرض صور لضحايا "الخوذ البيضاء" في إدلب

منوعات وميديا

يقيم الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" معرضاً تحت عنوان "كقلوبهم... كأرواحهم بيضاء" في مدينة إدلب شمالي سورية، تكريماً لضحايا من عناصر المنظمة الذين فقدوا حياتهم خلال عملهم في إنقاذ الضحايا من جراء قصف قوات النظام السوري وحلفائه على مدار سنوات.