النظام السوري يتقّدم في المرج بدعم جوّي روسي

النظام السوري يتقّدم في المرج بدعم جوّي روسي

14 ديسمبر 2015
الصورة
الجيش السوري يقترب من مطار مرج السلطان العسكري(Getty)
+ الخط -
حققت قوات النظام السوري المدعومة بمليشيات مختلفة، اليوم الإثنين، تقدّماً كبيراً على حساب مقاتلي المعارضة المسلّحة في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقيّة، في وقت سقط فيه قتلى وجرحى مدنيون، جرّاء غارات للطيران الروسيّ على مناطق متفرقة في ريف إدلب.

وأوضح  مصدر لـ"العربي الجديد"، أنّ "قوات النظام مدعومة بعناصر من حزب الله اللبنانيّ، وآخرين تابعين لمليشيات عراقية استطاعت، صباح اليوم، فرض سيطرتها على قرية مرج السلطان ومطار المرج الاحتياطي في ريف دمشق الشرقيّ، بعد اشتباكات عنيفة جداً مع فصائل تابعة للمعارضة المسلّحة، وتحت غطاء جويّ روسيّ كثيف".

وبحسب المصدر، فإنّ "النظام يتقدّم بالآليات العسكرية والدبابات والمدرعات في منطقة المرج التي تحوي نحو عشرين منطقة وبلدة، حيث اقترب من كتيبة الرادار، كما أصبح على بعد نحو 500 متر من مطار مرج السلطان الرئيسي".

وكانت قوات النظام قد بدأت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الفائت، هجوماً واسعاً لاستعادة مطار مرج السلطان، استطاعت خلاله السيطرة على مناطق في مطار مرج السلطان الاحتياطي وعدد من المزارع المحيطة في بلدة البلالية القريبة من المرج.

ويحوي مطار مرج السلطان العسكري، الذي سيطرت عليه المعارضة أواخر شهر نوفمبر عام 2012، مهابط للطائرات المروحية فقط، وينقسم إلى مطارين، الرئيسي يقع شمال بلدة مرج السلطان، أمّا الاحتياطي وهو ما يسعى النظام للسيطرة عليه، فيقع شرق البلدة ويحتوي على محطة رادار.

وأفادت مصادر إعلامية موالية للنظام، أنّ "الجيش استعاد السيطرة على بلدة مرج السلطان في الغوطة الشرقية، كما استطاع عناصره التقدّم كيلومترا واحدا في المزارع المحيطة بسرية الشيلكا، بعد عملية نوعية في محور البلالية".

إلى ذلك، استهدف الطيران الحربيّ الروسيّ بالصواريخ العنقودية والفراغية قبل ظهر اليوم، مناطق متفرقة داخل مدينة معرة النعمان في ريف إدلب، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، وإصابة عشرات آخرين بجروح، في وقت طاول فيه قصف مماثل بلدتي كنصرة ومعرة حرمة، دون تسجيل إصابات، على ما ذكر ناشطون محليون لـ"العربي الجديد".

وجنوباً، أفاد الناشط الإعلاميّ، أحمد مسالمة، لـ"العربي الجديد"، أنّ اشتباكات عنيفة تدور اليوم، بين قوات النظام ومليشيات موالية لها من جهة، ومقاتلين تابعين للمعارضة المسلّحة من جهة أخرى، في محيط وأطراف حيّ المنشية بمدينة درعا.

وطبقاً لمسالمة، فإنّ "مقاتلي الجيش الحرّ، يستهدفون مليشيات النظام بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، فيما تقصف الأخيرة الأحياء المحررة وأطراف حيّ المنشية بالبراميل المتفجرة والمدفعية الثقيلة والدبابات".

اقرأ أيضاً: النظام السوري يفشل في اقتحام الغوطة الشرقيّة

المساهمون