النظام السوري اعتقل 39 شخصاُ بدرعا في سبتمبر الماضي

01 أكتوبر 2018
وثّق مصدر حقوقي اعتقال قوات النظام السوري، 39 شخصاً في محافظة درعا جنوبي سورية، خلال شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، على الرغم من الضمانات الروسية.

وأوضح مكتب توثيق الشهداء في المحافظة أن بين المعتقلين قياديون ومقاتلون في "الجيش السوري الحر" ممن رفضوا التهجير إلى الشمال السوري.

كما وثق المكتب، في بيان، وفاة 12 مدنياً في سجون النظام، بينهم ستة تحت التعذيب، في الفترة نفسها، على الرغم من التعهدات الروسية بعدم التعرض لمن فضل البقاء في المحافظة.

وفي سياق منفصل، عثرت قوات النظام السوري على مقبرة جماعية في بلدة المسيفرة، شرق مدينة درعا، ضمت 35 جثة بينها جثة لقيادي في "الحر"، وأشخاص من الطائفة الدرزية.

وقالت مصادر محلية إن المقبرة فيها جثة قائد المجلس العسكري في درعا وريفها "أحمد فهد النعمة" الذي فقد عام 2013، إضافة إلى جثة امرأة وأشخاص من محافظة السويداء.

إلى ذلك، قُتل وجرح ثمانية عناصر لقوات النظام السوري، بينهم ضابط، خلال اشتباكات مع تنظيم "داعش" الإرهابي في منطقة تلول الصفا، شرقي محافظة السويداء.

وقالت مصادر محلية إن مشافي السويداء استقبلت ثمانية جرحى من عناصر النظام، قُتل منهم عنصر وضابط برتبة رائد متأثرين بإصابتهما.

وسبق أن قُتل ثلاثة عناصر من قوات النظام قبل يومين، بهجوم لتنظيم "داعش"، أثناء محاولتهم تعزيز نقاط سيطروا عليها قبل يوم بمحيط منطقة قبر الشيخ حسن في تلول الصفا.