النظام السوري "يسوّي أوضاع" المطلوبين في معبر نصيب

19 أكتوبر 2018

 
ذكرت وسائل إعلام أردنية، اليوم الجمعة، أن نحو ألفي شخص عبروا أمس معبر نصيب على الحدود مع سورية في الاتجاهين، فيما أعلن النظام السوري أنه افتتح في المعبر مركزاً لـ"تسوية" أوضاع المطلوبين للخدمة العسكرية.

وقال مصدر أمني أردني لوكالة "عمون" الأردنية إن 1392 شخصاً غادروا المملكة، يوم الخميس إلى سورية، منهم 999 أردنياً و392 سورياً، فيما عبر من سورية إلى الأردن 510 أشخاص.

الى ذلك، بدأ النظام السوري اعتباراً من يوم أمس في "تسوية أوضاع" عدد من المواطنين السوريين المتخلفين عن الخدمة العسكرية، في مركزٍ تمّ افتتاحه لهذه الغاية في معبر نصيب الحدودي.

ودعا رئيس "مركز الهجرة والجوازات" في المعبر السوريين الى تسوية أوضاعهم، لدى النظام عن طريق معبر نصيب، مشيراً في تصريح لوكالة "سانا" الرسمية إلى أن "كل من فقد أوراقه الشخصية أو لا يحمل أي وثائق، يستطيع مراجعة السفارة السورية لدى الأردن، ليحصل على تذكرة مرور خاصة يدخل بموجبها إلى سورية".

ويعد معبر نصيب الذي افتتح الإثنين الماضي بعد ثلاث سنوات من الإغلاق، شرياناً حيوياً لحركة التجارة والأشخاص بين البلدين والبلدان المجاورة.

وتضمن اتفاق افتتاح المعبر السماح للشاحنات السورية بالدخول إلى الأردن بعد إجراءات التفتيش. كما نصّ على السماح للمدنيين السوريين الدخول إلى الأردن بعد الحصول على موافقة أمنية مسبقة، وهو أمر لم يكن مطبقاً في السابق، إذ كان السوريون يستطيعون الدخول الى الأردن دون أي موافقات مسبقة.

كما يجب على المدنيين الراغبين بالسفر ترانزيت عبر الأردن إلى دولة ثالثة، الحصول على إقامة أو تأشيرة للدولة المسافر إليها أو القادم منها، في حين يحق للمستثمرين السوريين الحاصلين على بطاقة، الدخول دون موافقة مسبقة، وبسياراتهم الخاصة.

 

 

تعليق: