النرويج تستضيف "مفاوضات سلام" بين السلطة والمعارضة في فنزويلا

16 مايو 2019
الصورة
تتواصل أزمة فنزويلا منذ يناير (إيفا ماري أوزكاتيغي/Getty)
+ الخط -

أكدت شبكة الإذاعة والتلفزيون النرويجية الحكومية "إن آر كي"، اليوم الخميس، نقلاً عن مصادر لم تكشفها، أنّ "مفاوضات سلام" بين ممثلين عن السلطة والمعارضة في فنزويلا، تُعقد هذا الأسبوع في أوسلو.

وهذه المرة الثانية التي تستقبل فيها النرويج محادثات مماثلة، وفق "إن آر كي" التي قالت إنّ مفاوضات بين حكومة نيكولاس مادورو، والمعارضة بقيادة خوان غوايدو، قد عُقدت أيضاً في السابق في كوبا.

ولم تتمكن وزارة الخارجية النرويجية من التعليق فوراً على الأمر.

وأضافت الشبكة النرويجية أنّ هذه المفاوضات تُعقد في مكان سرّي، ومنذ عدة أيام، ومن المقرر أن تنتهي الخميس.

ويشارك في المفاوضات عن الرئيس مادورو، وزير الاتصالات خورخي رودريغيز، وحاكم ولاية ميراندا هكتور رودريغيز. أما المعارضة فهي ممثلة بالنائب السابق جيراردو بليده، والوزير السابق فرناندو مارتينيز موتولار، ونائب رئيس البرلمان ستالين غونزاليس.

من جهته، أعلن نيكولاس مادورو أنّ خورخي رودريغيز "في الخارج من أجل مهمة شديدة الأهمية".

وفيما اعترفت عدة دول أوروبية بخوان غوايدو لدى إعلان نفسه "رئيساً" موقتاً لفنزويلا، اكتفت النرويج بالدعوة إلى انتخابات حرة، في موقف يجسد الرغبة في لعب دور الوسيط بين المعسكرين.


وفي أواخر يناير/كانون الثاني، قالت وزيرة الخارجية النرويجية، إيني إريكسن سوريدي، إنّ بلادها "جاهزة لتقديم المساعدة متى أراد الطرفان، وإذا أرادا ذلك".

وتوسّطت السلطات النرويجية من قبل في حل صراعات، بما في ذلك المساعدة في اتفاق لإحلال السلام في كولومبيا في 2016، بين الحكومة والقوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية "فارك".


(فرانس برس)