النجمة يهزم الأنصار بهدف يتيم في دربي الكرة اللبنانية!

النجمة يهزم الأنصار بهدف يتيم في دربي الكرة اللبنانية!

15 نوفمبر 2015
+ الخط -

حسم النجمة لقاء دربي كرة القدم اللبنانية المؤجل من المرحلة الثانية من الدوري المحلي، بين الغريمين التقليديين النجمة والأنصار، والذي استضافه ملعب صيدا البلدي، بهدف وحيد سجله المهاجم اللبناني خالد تكجي من ركلة جزاء في الشوط الأول، وبذلك تجمد رصيد الأنصار عند حاجز الـ7 نقاط، حيث تلقى هزيمته الأولى، بينما انتصر النجمة للمرة الأولى هذا الموسم ورفع رصيده إلى خمس نقاط.

أفضلية نجماوية وتقدم
حاول النجمة منذ بداية اللقاء السيطرة على اللعب، وبالفعل كان له ما أراد عندما أطلق حسن المحمد تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها مرت برداً وسلاماً على مرمى الحارس اللبناني حسن مغنية، والذي شارك مكان الحارس الأساسي لاري مهنا، وبعدها رد الأنصار بكرة أمامية، كادت أن تشكل خطورة على مرمى النجمة، بعد تقدم غير مبرر لحارس المرمى أحمد تكتوك، والذي عاد وراقب الكرة، ومن ثم تابع النجمة ضغطه على مرمى الأنصار، وكان قريباً من التسجيل، عندما تحصّل على ركلة ركنية، لعبها ماهر صبرا أكروباتية لكنها وجدت مغنية الذي خلصها بطريقة رائعة.

وفي ظل تواجد جماهيري كبير من قبل طرفي اللقاء، انسل حسن المحمد إلى مناطق الأخضر وحاول لعب كرة عرضية، لكنها ارتطمت بيد المدافع أنس أبو صالح، فاحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للنادي النبيذي، ترجمها خالد تكجي بنجاح، ليتقدم الفريق بنتيجة 1-0، وبعكس توقعات ما قبل اللقاء، استطاع النجمة بناء هجمات سريعة معتمداً على التمريرات القصيرة والضغط العالي، في حين افتقر الأنصار للتركيز، حيث اعتمد على الكرات الطويلة، والتي لم تقدم ولم تأخر أبداً.

النجمة يصمد ويؤكد الفوز
في الشوط الثاني حاول الأنصار العودة باللقاء، لكن لاعبي النجمة وقفوا بثبات أمام خمصهم، وكاد ربيع عطايا أن يعدل الكفة من ركلة حرة مباشرة تصدى لها التكتوك ببراعة، وكذلك أضاع محمود الزغبي انفرادية حين فشل في تصويبها إلى المرمى، وتألق التونسي رضوان الفالحي في صفوف النادي النبيذي، حيث وقف سداً منيعاً أمام هجمات الأنصار، والذي افتقد لخطورة لاعبيه الأجنبيين سي الشيخ، والأرجنتيني لوكاس غالان.

ولم يتمكن الأنصار الذي يقوده ابن النادي السابق جمال طه من الوصول إلى مناطق النجمة، فاعتمد كثيراً على التسديدات من ضربات حرة لتشكيل خطورة على مرمى التكتوك، ورغم تبديلات تيتا فاليرو مدرب الصفاء السابق، لم تتبدل أحوال المباراة، وحاول غالان قبل نهاية اللقاء بثلاث الدقائق التحرك لخطف نقطة التعادل لكن ذلك لم يغيّر المنيجة، وكاد التكجي أن يطلق رصاصة الرحمة في الدقائق الأخيرة حين قدم فاصلاً مهارياً، بطريقة رائعة، وسدد كرة هزت الشباك الخارجية.

اقرأ أيضاً: الإكوادور تحت قيادة الأرجنتيني.. حصان جامح في أميركا اللاتينية

المساهمون