الموصل: مسلسل القصف متواصل والحكومة تضلل الرأي العام

الموصل: مسلسل القصف متواصل والحكومة تضلل الرأي العام

بغداد
براء الشمري
13 ابريل 2017
+ الخط -
لليوم الثالث على التوالي، ترفض قيادة عمليات الجيش العراقي في الموصل، السماح للصحافيين، ومنهم مراسل "العربي الجديد"، بالدخول إلى حي اليرموك، وكذلك منظمات الإغاثة المحلية والدولية، فالمعلومات التي تسربت، خلال اليومين الماضيين، تؤكد أن ثمة الكثير من الضحايا المدنيين قضوا تحت القصف، ولا يسمح سوى لقوات الجيش بالدخول إلى الحي الذي أعلن عن تحريره الأحد الماضي.

وبينما تستمر المعارك والاشتباكات في أحياء أخرى مجاورة لحي اليرموك، الواقع وسط الساحل الأيمن (الغربي) للموصل، يواصل الطيران التابع للتحالف الدولي والجيش العراقي قصفه العنيف على أحياء حاوي الكنيسة ومشيرفة والعريبي والنجار ومناطق أخرى.

وبحسب مصادر محلية، فإن شارعًا بأكمله تمت تسويته بالأرض في حي حاوي الكنيسة، يُعرف باسم "شارع القس حنا"، ويرجح وجود ضحايا كثر هناك، إلا أن تنظيم "داعش" توقّف مؤخرًا عن عمليات انتشال الجثث من الأنقاض، إلا إذا كانوا من أتباعه أو عوائل أتباعه.


وقال طبيب عراقي يعمل لصالح منظمة ألمانية إغاثية، إن "التقارير الميدانية تؤكد وجود ما بين 400 و800 جثة تحت الأنقاض، جميعها لمدنيين، لكن هناك من يتحدث عن أكثر من ألفي جثة، ولن نتمكن من التحقق إلا بدخولنا مع فرق الإنقاذ والدفاع المدني، إلا أن الجيش ومليشيات الحشد الشعبي تمنع ذلك"، مبينًا أن "القصف لم يتوقف، ونشاهد المدينة تهتز بين دقيقة وأخرى، والسحب الكثيفة من الدخان تغطي كل مكان".

من جانبه، اتهم مدير "منظمة السلام لحقوق الإنسان"، محمد علي، الحكومة بتضليل الرأي العام العراقي والعالمي بملف معركة الموصل، مبينًا أن التقارير والأدلة تؤكد أن الحكومة تكذب وتتجنب الحديث عن آلاف الضحايا الذين سقطوا بنيران القوات العراقية، أو القصف الجوي للتحالف الدولي. وأكد وقوع انتهاكات وجرائم بشعة في الموصل ترتقي إلى جرائم حرب.


إلى ذلك، قالت الشرطة الاتحادية العراقية، اليوم الخميس، إنها قصفت أهدافًا وتجمعات لتنظيم "داعش" في منطقة الجسر الخامس، الواقعة شمال الموصل القديمة، موضحة في بيان أنها استخدمت صواريخ "كراد" خلال الهجوم.

من جانبه، أوضح معاون القائد العسكري للمحور الشمالي، العميد أركان عبد الفتاح، لـ"العربي الجديد"، أن "المعارك مستمرة، وتأخذ منحى حرب عصابات أكثر من كونها حربًا نظامية، وهذه الصورة تزداد كلما توغلنا أكثر في الأحياء القديمة ذات الأزقة الضيقة والمباني العتيقة التي تحتوي على سراديب وأنفاق بخرائط معقدة، لا يعلمها سوى الأهالي وداعش"، مردفًا: "التنظيم حاليًّا مهمته إطالة عمر المعركة والاستنزاف، ونحن مضطرون إلى مماشاة ذلك لأنه لا يوجد خيار بالتخلي أو إيقاف المعركة".

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في السابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير الموصل من سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش)، وتسببت المعارك الجارية، منذ نحو ستة أشهر، في سقوط مئات المدنيين بين قتيل وجريح، كما ذكرت الجهات الأمنية العراقية أنها قتلت عددًا كبيرًا من عناصر "داعش" خلال المعارك.

ذات صلة

الصورة

سياسة

عادت التظاهرات إلى محافظة ذي قار جنوبيّ العراق، على خلفية حريق مستشفى الحسين المخصص لعزل مصابي كورونا، في مدينة الناصرية مركز المحافظة، الذي سبّب مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة عشرات آخرين.
الصورة
ضحايا حريق مستشفى الحسين في العراق 1 (كرار عيسى/ الأناضول)

مجتمع

حريق جديد اندلع في مستشفى عراقي وأدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. ويُحكى عن قضية فساد في دولة تُصنّف في مراتب عالية على قوائم الدول الفاسدة، فيما يطالب معنيّون بإجراءات حاسمة لمحاسبة المتورّطين ومنع تكرار مثل هذه الحوادث.
الصورة

مجتمع

رجّح مسؤولون بوزارتي الداخلية والصحة العراقيتين ارتفاع عدد ضحايا فاجعة مستشفى الناصرية إلى أكثر من 120 قتيلاً وجريحاً خلال الساعات المقبلة، بسبب استمرار استخراج رفات الضحايا، وتجميع عدد آخر من الرفات وفرزه، في حين يواصل ذوو الضحايا التجمع.
الصورة

مجتمع

قرّر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إقالة وحجز مسؤولين على خلفية حريق مستشفى الحسين في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، جنوبيّ العراق، المخصص لعزل المصابين بفيروس كورونا.

المساهمون