الموصل: ضحايا بقصف عراقي ودفاعات "داعش" تعطل التقدم

الموصل: ضحايا بقصف عراقي ودفاعات "داعش" تعطّل التقدم

بغداد

براء الشمري

avata
براء الشمري
31 مايو 2017
+ الخط -




على الرغم من إعلان القوات العراقية عن انطلاق المرحلة الأخيرة من معركة الموصل، إلا أن المعارك لا تزال على أطراف المدينة القديمة في الجانب الأيمن للموصل، ولم تتمكّن القوات المهاجمة من دخول الأحياء غير المحررة بسبب قوة دفاعات تنظيم "داعش"، والذي يعتمد على الانتحاريين والكمائن والعبوات الناسفة والقناصين.

وأكّد مصدر محلي، اليوم الأربعاء، أن المعارك لا تزال على أطراف حي الزنجيلي في الموصل القديمة، مشيراً إلى أن القوات العراقية تمكّنت من دخول أطراف الحي قبل ثلاثة أيام، لكنها لم تتمكّن من اختراقه والدخول إلى عمقه بسبب المقاومة العنيفة لعناصر "داعش" الذين يعتمدون بشكل كبير على أسلوب تعطيل التقدّم من خلال الانتحاريين والكمائن والعبوات الناسفة والقناصين.

وأضاف المصدر، لـ"العربي الجديد"، أن "القوات العراقية حاولت التوغّل داخل حي الشفاء بالجانب الأيمن للموصل لكنها فشلت في ذلك"، لافتاً إلى تعرّض حيي الشفاء والزنجيلي إلى قصف جوي ومدفعي عراقي عنيف، في محاولة لإرغام عناصر "داعش" على التراجع من المناطق المحاذية للمواقع التي توجد فيها القوات العراقية.

ولفت إلى سقوط أكثر من 20 قتيلاً وجريحاً من المدنيين بسبب انهيار منازلهم جراء القصف الذي طاول الحيين.

إلى ذلك، قال قائد الشرطة الاتحادية العراقية، الفريق رائد شاكر جودت، في بيان، إن تنظيم "داعش" خسر ما نسبته 80 في المائة من عناصره الانتحاريين الذين يطلق عليهم تسمية "الانغماسيين"، موضحاً أن قواته استولت على عدد من السيارات المفخخة الجاهزة للتلغيم.

بدوره، قال قائد عمليات الجيش في نينوى اللواء الركن نجم الجبوري، في تصريح صحافي، إن القوات العراقية تمكّنت من تحرير 54 حياً في الساحل الأيمن للموصل منذ انطلاق العمليات العسكرية في الجهة الغربية للمدينة في فبراير/ شباط الماضي، مشيراً إلى قتل العشرات من عناصر تنظيم "داعش" خلال المعارك.

ولفت إلى وجود تنسيق بين جميع المحاور ضمن عمليات "قادمون يا نينوى"، مبيّناً أن أغلب المقاتلين داخل الموصل هم من عناصر "داعش" الأجانب باستثناء عدد محدود من المقاتلين المحليين.



ذات صلة

الصورة
عروس وعريس في العراق (الأناضول)

مجتمع

كشفت إحصائية نشرها مجلس القضاء الأعلى في العراق أرقاماً مقلقة تتعلّق بالطلاق وتهدّد المجتمع العراقي، مؤكدة تسجيل أكثر من 211 حالة في اليوم الواحد أي نحو تسع حالات في الساعة.
الصورة
عائلة عراقية عالقة في مخيمات الشمال السوري (العربي الجديد)

مجتمع

لم يكن الطريق سهلاً أمام عدد من العائلات التي غادرت العراق لتأمين مستقبل أفضل، إذ وقع بعضها ضحية تجار البشر، ليجدوا أنفسهم عالقين في مخيمات النزوح في شمال غرب سورية، بانتظار فرصة للمغادرة.
الصورة

مجتمع

كشفت وزارة الصحة العراقية، في ساعة متأخرة من ليل أمس الخميس، عن أرقام جديدة للإصابات بالكوليرا والحمى النزفية تظهر ارتفاعاً في الحالات، مع تسجيل وفيات بين المصابين نتيجة مضاعفات المرضين، وذلك بالتزامن مع دخول البلاد في موجة وبائية خامسة..
الصورة

منوعات

مع تزايد شح المياه والجفاف في نهري دجلة والفرات وما يتفرع عنهما، أطلق ناشطون عراقيون ومتخصصون في البيئة وصحافيون حملة عنوانها "#العراق_يموت_عطشاً"، ضمن مساع للضغط على حكومة بلادهم للتحرك تجاه طهران وأنقرة، لبحث هذا الملف.

المساهمون