الموصل: ضحايا بقصف عراقي ودفاعات "داعش" تعطل التقدم

الموصل: ضحايا بقصف عراقي ودفاعات "داعش" تعطّل التقدم

بغداد
براء الشمري
31 مايو 2017
+ الخط -




على الرغم من إعلان القوات العراقية عن انطلاق المرحلة الأخيرة من معركة الموصل، إلا أن المعارك لا تزال على أطراف المدينة القديمة في الجانب الأيمن للموصل، ولم تتمكّن القوات المهاجمة من دخول الأحياء غير المحررة بسبب قوة دفاعات تنظيم "داعش"، والذي يعتمد على الانتحاريين والكمائن والعبوات الناسفة والقناصين.

وأكّد مصدر محلي، اليوم الأربعاء، أن المعارك لا تزال على أطراف حي الزنجيلي في الموصل القديمة، مشيراً إلى أن القوات العراقية تمكّنت من دخول أطراف الحي قبل ثلاثة أيام، لكنها لم تتمكّن من اختراقه والدخول إلى عمقه بسبب المقاومة العنيفة لعناصر "داعش" الذين يعتمدون بشكل كبير على أسلوب تعطيل التقدّم من خلال الانتحاريين والكمائن والعبوات الناسفة والقناصين.

وأضاف المصدر، لـ"العربي الجديد"، أن "القوات العراقية حاولت التوغّل داخل حي الشفاء بالجانب الأيمن للموصل لكنها فشلت في ذلك"، لافتاً إلى تعرّض حيي الشفاء والزنجيلي إلى قصف جوي ومدفعي عراقي عنيف، في محاولة لإرغام عناصر "داعش" على التراجع من المناطق المحاذية للمواقع التي توجد فيها القوات العراقية.

ولفت إلى سقوط أكثر من 20 قتيلاً وجريحاً من المدنيين بسبب انهيار منازلهم جراء القصف الذي طاول الحيين.

إلى ذلك، قال قائد الشرطة الاتحادية العراقية، الفريق رائد شاكر جودت، في بيان، إن تنظيم "داعش" خسر ما نسبته 80 في المائة من عناصره الانتحاريين الذين يطلق عليهم تسمية "الانغماسيين"، موضحاً أن قواته استولت على عدد من السيارات المفخخة الجاهزة للتلغيم.

بدوره، قال قائد عمليات الجيش في نينوى اللواء الركن نجم الجبوري، في تصريح صحافي، إن القوات العراقية تمكّنت من تحرير 54 حياً في الساحل الأيمن للموصل منذ انطلاق العمليات العسكرية في الجهة الغربية للمدينة في فبراير/ شباط الماضي، مشيراً إلى قتل العشرات من عناصر تنظيم "داعش" خلال المعارك.

ولفت إلى وجود تنسيق بين جميع المحاور ضمن عمليات "قادمون يا نينوى"، مبيّناً أن أغلب المقاتلين داخل الموصل هم من عناصر "داعش" الأجانب باستثناء عدد محدود من المقاتلين المحليين.



ذات صلة

الصورة

سياسة

عادت التظاهرات إلى محافظة ذي قار جنوبيّ العراق، على خلفية حريق مستشفى الحسين المخصص لعزل مصابي كورونا، في مدينة الناصرية مركز المحافظة، الذي سبّب مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة عشرات آخرين.
الصورة
ضحايا حريق مستشفى الحسين في العراق 1 (كرار عيسى/ الأناضول)

مجتمع

حريق جديد اندلع في مستشفى عراقي وأدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. ويُحكى عن قضية فساد في دولة تُصنّف في مراتب عالية على قوائم الدول الفاسدة، فيما يطالب معنيّون بإجراءات حاسمة لمحاسبة المتورّطين ومنع تكرار مثل هذه الحوادث.
الصورة

مجتمع

رجّح مسؤولون بوزارتي الداخلية والصحة العراقيتين ارتفاع عدد ضحايا فاجعة مستشفى الناصرية إلى أكثر من 120 قتيلاً وجريحاً خلال الساعات المقبلة، بسبب استمرار استخراج رفات الضحايا، وتجميع عدد آخر من الرفات وفرزه، في حين يواصل ذوو الضحايا التجمع.
الصورة

مجتمع

قرّر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إقالة وحجز مسؤولين على خلفية حريق مستشفى الحسين في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، جنوبيّ العراق، المخصص لعزل المصابين بفيروس كورونا.

المساهمون