الموصل: إعدامات ميدانية وجثث مجهولة وتناحر بين المليشيات

بغداد
براء الشمري
28 يوليو 2017
+ الخط -
يُفضّل أحمد عبد السلام البقاء في خيمته مع زوجته وأطفاله بدلاً من العودة إلى الموصل، على الرغم من سوء وضعهم المعيشي وارتفاع درجات الحرارة. يتمسك عبد السلام بخياره هذا، على غرار رجال آخرين في مخيم الخازر القريب من الموصل. جميعهم يريدون العودة إلى ديارهم، "لكن الوضع داخل المدينة غير آمن والقتل أسهل بكثير من الحصول على مياه صالحة للشرب"، يقول عبد السلام.

وعلى الرغم من مرور ثلاثة أسابيع على انتهاء معركة الموصل، لا تزال جثث من قتل حديثاً، تنتشر على الطرقات وفي الساحات العامة، أو على طرفي نهر دجلة، كما أن الخطف لا يتوقف.

في الساحل الأيسر للمدينة، والذي عاد إليه نحو 200 ألف شخص وفقاً لبيان حكومي عراقي، يبدو الوضع غير آمن. الاعتقالات مستمرة ليلاً ونهاراً من قبل القوات الحكومية والمليشيات، وتتم من دون مذكرات قضائية أو تهم محددة. والاشتباكات المتكررة بين المليشيات هي مشكلة أخرى تقلق النازحين. وقد تم تقاسم النفوذ بين المليشيات وكل فصيل يمسك بملف ثلاثة إلى أربعة أحياء سكنية. أما القوات العراقية فتؤدي دور "الجوكر" كما بات يطلق عليها الآن من قبل بعض السياسيين، إذ يمكنها الدخول إلى أي حي، وتقوم بدور الوسيط في فضّ الخلافات التي تقع بين الفصائل المسلحة.

وخلال الأسبوع الحالي، عثر على جثث 31 مدنياً بينهم مراهقون في مناطق عدة من أحياء الموصل، بينما تم اعتقال 217 مدنياً آخرين أطلق سراح 11 شخصاً منهم فقط، بعد دفع ذويهم مبالغ مالية للمليشيات. وتم التأكد من وجود نحو 120 آخرين لدى معتقلات القوات العراقية للتحقيق معهم والآخرين لا يزال مصيرهم مجهولاً، وفق القيادي في "الفرقة 16" بالجيش العراقي، العقيد حسين ناصر. وأكد أن المدينة في فوضى كبيرة للغاية، وفق تعبيره. وأضاف أن هناك علامات تعذيب على الجثث التي عثر عليها وإطلاق رصاص من مسافات قريبة في الرأس والصدر والظهر. وتابع أن الجثث والخطف والسرقة، كلها ممارسات وانتهاكات تحصل في الساحل الأيسر للموصل وأحياء الساحل الأيمن الجنوبية التي أعيدت لها الحياة أخيراً، بحسب قوله.

وأكد سكان محليون قيام عناصر من القوات العراقية ومليشيات "الحشد الشعبي" بتنفيذ عمليات إعدام ميدانية لأشخاص يقولون إنهم على صلة بتنظيم "داعش". وذكر السكان لـ"العربي الجديد" أن الإعدامات الميدانية في الموصل تثير الرعب في نفوس المدنيين الذين بدأ عدد منهم بمغادرة المدينة خشية تعرضه للاعتداء. وأشاروا إلى وجود فوضى أمنية في الموصل بسبب تعدد الجهات التي تدعي أنها مسؤولة عن الملف الأمني، ما تسبب في اعتقالات عشوائية طاولت العشرات لم يعرف ذووهم مصيرهم لغاية الآن. وعبّر أكثر من مواطن عن الخشية من تعرض المعتقلين لمصير مشابه لسابقيهم الذين اختطفوا قبل أن يتم العثور عليهم جثثاً ملقية على الطرقات.

وكشف عضو مجلس الموصل (الحكومة المحلية)، محمد الحمداني، عن مفاتحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، بوجوب سحب المليشيات من الموصل والإبقاء على القوات الحكومية فقط. وأضاف الحمداني في حديث لـ"العربي الجديد" أن الوضع بالمجمل في الموصل مرتبك، إذ إن ثلث السكان عادوا إلى المدينة وهناك خوف لدى الآخرين من العودة، بسبب ما يسمعون ويشاهدون من جرائم في المدينة وعمليات اعتقال وجثث مجهولة تنتشر كل صباح في طرقات الموصل.
وأشار إلى عودة الحركة والحياة من جديد إلى الساحل الأيسر ونحو 25 في المائة من الساحل الأيمن للموصل، فقط، لكن المؤشرات لا تشجع على استقرار الأوضاع، ليس بسبب الدمار وانعدام الخدمات وحسب، إنما بسبب الاعتقالات والخطف والجثث المجهولة والتنافس بين المليشيات الذي تحول لتناحر أكثر من مرة خلال هذا الشهر، واستخدم فيه السلاح وسقط عناصر من الطرفين، وفق قول الحمداني.

وانتقد مدير "منظمة الحدباء" المعنية بمجال حقوق الإنسان، علي الحمداني، صمت الحكومة العراقية عن عمليات الإعدام الميدانية التي تشهدها أحياء الموصل منذ اليوم الأول للإعلان عن تحرير المدينة من سيطرة تنظيم "داعش". وأكد، في حديث مع "العربي الجديد"، أن المليشيات تفرض سطوتها على المدينة وعناصرها يرتدون زي الجيش العراقي والشرطة الاتحادية. وحذر من تفاقم أزمة القتل في الأماكن العامة في الموصل، مشيراً إلى وجود "غضب شعبي في المدينة جراء الظلم الذي يتعرضون له، والذي لا يختلف كثيراً عن ظلم تنظيم داعش"، بحسب وصفه. وانتقد انشغال القوات العراقية والمليشيات بالاعتقالات والتصفيات بدل التفرغ لإجراء الترتيبات اللازمة لإعادة النازحين إلى مناطقهم، موضحاً أن الأحداث الأخيرة في الموصل قد تدفع عدداً كبيراً من النازحين إلى التفكير كثيراً قبل اتخاذ قرار العودة، وفق تعبيره.

وهدد عضو البرلمان العراقي عن محافظة نينوى، محمد نوري العبد ربه، باللجوء إلى المجتمع الدولي لطلب المساعدة المباشرة لإعادة النازحين المدمرة منازلهم، إذا استمرت الحكومة بمماطلتها في هذا الملف. وأوضح خلال تصريح صحافي أمس الخميس، أن الحكومة لا تمتلك أية رؤية في هذا المجال. وأشار إلى وجود آلاف المنازل المهدمة التي لا يمكن لأهلها أن يعودوا إليها، لافتاً إلى إهمال الحكومة العراقية في إيجاد حلول فعلية لمشكلة النازحين.

وعلى الرغم من إعلان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، عن تحرير الموصل بالكامل في العاشر من الشهر الحالي، إلا أن ما أكدته مصادر محلية عدة بشأن استمرار ظاهرة القتل والعثور على الجثث المجهولة في جانبي المدينة، فضلاً عن العثور على آلاف الجثث لمدنيين تحت أنقاض المنازل المهدمة، كلها أمور تضفي حالة من عدم اليقين على مرحلة ما بعد تحرير الموصل.


ذات صلة

الصورة

منوعات وميديا

عبّرت "اللجنة العراقية الفنية لإعادة إعمار جامع النوري" التاريخي، في مدينة الموصل شمالي العراق، عن استغرابها التصميم الجديد الذي وضعه مهندسون مصريون فازوا بمسابقة دولية لإعادة بنائه.

الصورة

منوعات وميديا

فاز ثمانية مهندسين معماريين مصريين في مسابقة دولية لإعادة بناء مجمع "جامع النوري" التاريخي في مدينة الموصل العراقية، كما أعلنت "يونسكو" منظمة المسابقة الخميس.
الصورة
العراق/سياسة/الجيش العراقي/الأنبار(فرانس برس)

سياسة

أعلنت السلطات العراقية، اليوم الثلاثاء، تنفيذ طيران التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن للحرب على الإرهاب، سلسلة من الضربات الجوية الجديدة في مناطق شماليّ البلاد، أدت إلى تدمير 39 وكراً لتنظيم "داعش"، بحسب بيان رسمي صدر عن خلية الإعلام الأمني.
الصورة

سياسة

أعلنت السلطات الأمنية العراقية في العاصمة بغداد، اليوم الأربعاء، إحباط محاولة تسلّل إرهابية من قبل مسلّحين يتبعون تنظيم "داعش"، جنوبيّ العاصمة بغداد، مؤكدة مقتل أحدهم.

المساهمون