الموت يهدد 51 ألف طفل بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الموت يهدد 51 ألف طفل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

16 يونيو 2020
الصورة
صغيره في خطر (أورلاندو سييرا/ فرانس برس)
+ الخط -

حذّرت الأمم المتحدة، أمس الإثنين، من احتمال وفاة أكثر من 51 ألف طفل إضافي دون الخامسة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنهاية 2020، إذا استمر الاضطراب الذي تشهده حالياً خدمات الصحة والتغذية الأساسية، وازداد انتشار سوء التغذية بين الأطفال نتيجة جائحة كورونا.

وجاء في بيان باسم المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تيد شيبان، والمدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط أحمد المنظري، أنّ "الأنظمة الصحية في المنطقة تخضع لضغوط غير مسبوقة بسبب الجائحة". أضاف البيان أنّه "على الرغم من أنّ الإصابات بكورونا بين الأطفال في المنطقة ليست كثيرة، فإنّ الجائحة تؤثّر على صحة الأطفال بشكل مباشر". وتوقّع زيادة في عدد وفيات الأطفال بنسبة 40 في المائة، مقارنة بما كان قبل فيروس كورونا الجديد.



وثمّة عوامل تساهم في هذا "التنبؤ القاتم"، بحسب البيان، أبرزها تركيز العاملين في الرعاية الصحية على الاستجابة للجائحة واستنفاد جهودهم، وأثر الإغلاق على إمكانية حصول الأفراد على الرعاية الصحية. ولفت إلى أنّ "خشية كثيرين من الإصابة بالفيروس في أثناء وجودهم في المرافق الصحية قد تمنع الأطفال والأمهات من الحصول على التدخلات الوقائية، بما فيها اللقاحات وعلاج التهابات الأطفال حديثي الولادة وأمراض الأطفال والرعاية في أثناء فترة الحمل والولادة". وحضّت الأمم المتحدة على إعطاء الأولوية لكلّ طفل، وتسهيل حصوله على خدمات الرعاية الصحية الأولية، خصوصاً الأكثر هشاشة.

(فرانس برس)