الموت والجوع يطاردان أطفال غربي اليمن

25 سبتمبر 2016
الصورة
تقلصت كل أنشطة التغذية العلاجية للأطفال (الأناضول)
يضرب الجوع عشرات القرى في الشريط الساحلي على البحر الأحمر، جنوب مدينة الحديدة، مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته، غربي اليمن، فيما تتعاظم معدلات الأمّية، علاوة على شبه انعدام المياه الصالحة للشرب.

وصل إبراهيم الكلعي إلى قرية البقعة، جنوب بلدة التحيتا، في مهمة إنسانية أثناء تطبيق برنامج تدريبي يتبع للصندوق الاجتماعي للتنمية، وحينها لم يتمالك نفسه من البكاء، حين شاهد صورة الطفل سالم (6 أعوام)، وشقيقه زايد (4 أعوام)، وهما في حالة يرثى لها من الجوع.

وقال الكعلي، لوكالة الأناضول، في اتصال عبر الهاتف: "حين رأيتهما هياكل عظمية متحركة، أحسست بفداحة المأساة التي يعيشها هذان الطفلان، في منزلهما المبني من القش، على أطراف القرية النائية والمعزولة عن العالم".

وأضاف الكلعي أن "الطفلين كانا يعانيان من سوء تغذية وخيم، ولا يتحركان إلا بصعوبة".

وتابع: "حين سألت عن بقية الأطفال في القرية، اكتشفت أن العشرات منهم يعيشون الحال نفسه، وإن بشكل أقل، لكنهم بالفعل يعانون أيضاً من سوء التغذية الوخيم".

وقال: "المشكلة أن الآباء أهملوا أطفالهم، وكانوا منتظرين أن تتحسن الأوضاع في القرية، بما ينعكس على أوضاع أطفالهم، في ظل غياب البنية التحتية، والمرافق الصحية".

وأشار إلى أن السكان يعتمدون في حياتهم في تلك القرى على الصيد البحري، وتربية الأغنام القليلة.



عقب ذلك، تنبه الأهالي إلى خطورة الوضع الذي يعانيه الأطفال، وأُسعفوا إلى مستشفى الثورة الحكومي بمدينة الحديدة، وهناك وجدوا معاينة طبية على حساب إحدى المنظمات الإنسانية العاملة في مجال الطفولة.

وفي المستشفى المزدحم بالأطفال مع أهاليهم، قال أحد الأهالي إن 12 طفلاً من تلك القرية كانوا بحاجة لتدخل عاجل، في الوقت الذي تضرب موجة من الجوع عدداً من القرى والبلدات في الصحراء المحاذية للشريط الساحلي.

وذكر بأن السكان يعيشون في قرى نائية وبعيدة عن مركز المدينة، وإن عددا منهم لا يستطيع تحمل تكاليف السفر إلى المدينة، ولا يمتلك المال اللازم لعلاج أطفاله بسبب حالة الفقر التي تعصف به، فضلاً عن نسبة الأمية في أوساط الأهالي، حيث إن 95 في المائة منهم لا يجيدون القراءة ولا الكتابة.


وعلى الصعيد ذاته، قال طبيب الأطفال في مستشفى الثورة، أوسان العبسي، لوكالة الأناضول إن الإمكانيات في قسم سوء التغذية غير قادر على التعامل مع العدد الهائل من الأطفال المصابين بسوء التغذية، الذين يصلون للمستشفى بشكل يومي.

وأضاف: "الطاقة الاستيعابية لنا في استقبال الأطفال لا تزيد عن 12 حالة، بينما تصلنا في اليوم الواحد أحياناً 80 حالة".

ويعاني أكثر من 16 ألف طفل من سوء التغذية في مدينة الحديدة، وكان هؤلاء يتلقون العلاجات اللازمة عبر مشروع صحي تنفذه عدد من المنظمات الدولية، لكن مع تدهور الأوضاع في اليمن واندلاع الحرب مطلع العام الماضي، سُحب المشروع، وبات هؤلاء الأطفال مهددين بالخطر.

وطالب النشطاء المنظمات الدولية بالتدخل العاجل لإنقاذ الأطفال والسكان في المنطقة من خطر المجاعة.

وقال بسيم الجناني، وهو أحد الناشطين الذين عملوا خلال الأعوام الماضية مع منظمات دولية في مكافحة سوء التغذية، لوكالة الأناضول إن الأطفال مهددون بالموت، بسبب قصور في غذاء الأطفال الطبيعي، خاصة حديثي الولادة، وهذا ناتج عن جهل الأهالي، مع تفشي الفقر بشكل كبير في كافة أنحاء ريف الحديدة بصورة كبيرة منذ عقود.

وأضاف: "هناك قصور حكومي واضح في تبني الرعاية الصحية الأولية ومنها سوء التغذية، وأصبحت المراكز الصحية في كافة المديريات تعتمد بشكل الأساسي على المنظمات الدولية من خلال التدخل العلاجي للأطفال".

وتابع: "منذ عامين ومع دخول الحوثيين، تقلصت كل أنشطة التغذية العلاجية للأطفال، رغم دخول كميات كبيرة من الشحنات العلاجية المختلفة، ومنها علاج سوء التغذية plumpy doz والـplumpy nut، لكن توزيعها أصبح عشوائياً".

لكن الجناني يوضح أن المراكز الصحية في الأرياف تبيع الأدوية المخصصة لسوء التغذية في البقالات والمحلات، وأصبح العاملون في بعض المراكز الصحية لا يراعون مسؤوليتهم الأخلاقية في مجتمعهم.

عامل آخر يكمن في أن العاملين في المجال الصحي ينظرون لأي عمل في المنظمات على أنه كسب أموال وراتب إضافي إلى جانب رواتبهم الحكومية، "وعندما تتوقف المنظمة يتوقف نشاط علاج سوء التغذية من قِبل العاملين في النشاط الصحي"، يقول بسيم.

وتردت الأوضاع الاقتصادية في اليمن مع اندلاع الحرب مطلع العام الماضي، وتُشير تقارير إنسانية إلى أن 80 في المائة من اليمنيين بحاجة للمساعدة. وقال وزير الإدارة المحلية اليمني ورئيس اللجنة العليا للإغاثة الإنسانية، عبد الرقيب فتح الأسودي، إن "هناك أكثر من 21 مليون يمني (من أصل 26.6 مليون نسمة) بحاجة للمساعدة، ويعانون انعدام الأمن الغذائي، منهم 7.6 ملايين يعانون انعداماً غذائياً شديداً، هذا فضلاً عن معاناة 300 ألف طفل من سوء التغذية".

 (الأناضول)