المواطنون يصرخون: #لبنان_يحترق

15 أكتوبر 2019
الصورة
أكثر من 104 حرائق توزّعت على الأراضي اللبنانية(حسين بيضون)

أطلق مغردون لبنانيون وسم "#لبنان_يحترق" الذي ظهر ضمن قائمة الأكثر تداولاً على موقع "تويتر" حول العالم، بعد اندلاع سلسلة حرائق في لبنان، منذ فجر أمس الإثنين، داعين إلى إنقاذ المساحات الخضراء، ومنتقدين سياسة الدولة البيئية والإهمال المزمن.

وكان حريق ضخم شبّ في بلدة المشرف وقرى منطقة الشوف في محافظة جبل لبنان، منذ فجر الإثنين. وبيّنت المتابعات الميدانية أن الحريق أتى على مساحات هائلة من الأشجار الحرجية المتنوعة في خراج بلدات كفرمتى، ودقون، والمشرف، وبعورته الغنية بثرواتها الحرجية.

وفي تصريحات محلية اليوم الثلاثاء، أشار مدير عمليات الدفاع المدني، جورج أبو موسى، إلى أن لبنان شهد أكثر من 104 حرائق توزّعت على الأراضي اللبنانية، خلال 24 ساعة الماضية، مشدّداً على أن جميع العناصر في الدفاع المدني في حالة طوارئ ويعملون بقدرتهم القصوى.

كما أعلنت وزيرة الداخلية اللبنانية، ريّا الحسن، عن إنشاء غرفة عمليات في السرايا الحكومية وأخرى متنقّلة على الأرض في المشرف لمتابعة عملية إخماد الحرائق، لافتة إلى أن الطائرات القبرصية بدأت بإخماد النيران، وفي حال تطوُّر الأزمة ستطلب المساعدة من الاتحاد الأوروبي.

وسم "#لبنان_يحترق" ظهر في أكثر من 49 ألف تغريدة، إلى الآن. ولم تقتصر المناشدات عبره على اللبنانيين، بل شارك فيه مغردون عرب دعوا دولهم إلى المساعدة في إخماد الحرائق. كما غرّد سياسيون لبنانيون عن الحرائق.

وتداول اللبنانيون عبر الوسم المذكور صوراً وفيديوهات منتقدين سياسة الدولة البيئية والإهمال المزمن، وغياب أي خطة للطوارئ رغم تكرار الحرائق سنوياً. ومنهم من أعرب عن أسفه لخسارة لبنان غطاءه النباتي وأحراجه، من دون أي تدبير جدي وفعلي من الهيئات المسؤولة في الحكومة والبلديات.