المندوب الروسي يهاجم بريطانيا في مجلس الأمن بشأن سكريبال

مندوب روسيا يهاجم بريطانيا في مجلس الأمن بشأن سكريبال: "تلعبون بالنار وستندمون"

06 ابريل 2018
الصورة
رفضت روسيا الاتهامات البريطانية (Getty)
+ الخط -

هاجم السفير الروسي في مجلس الأمن، فاسيلي نيبينزيا، بريطانيا، على خلفية واقعة تسميم جاسوس روسي سابق وابنته، قائلاً إنها "تلعب بالنار وستأسف على ذلك".

وجاءت تصريحات نيبينزيا خلال اجتماع للمجلس في نيويورك طلبت روسيا عقده لنقاش الرسالة المقدمة من رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، حول اتهام بلادها لروسيا بشأن قضية تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته على الأراضي البريطانية. وتسبب تسميم سكريبال في أزمة دبلوماسية حادة بين روسيا ودول غربية عديدة من بينها الولايات المتحدة.

وقال نيبينزيا في مستهل الجلسة "هناك كثير من التساؤلات حول المادة الكيميائية المستخدمة التي يُدعى أنها من روسيا. والنتائج المخبرية من المختبر البريطاني أثبتت، بحسب مدير المختبر البريطاني، أن غاز الأعصاب الذي تم استخدامه لا يمكن أن يجزم بأنه من روسيا".

وأوضح أن ادعاءات وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، بأن بلاده أرسلت مجموعة من الأسئلة إلى الجانب الروسي ولم تحصل على رد غير صحيحة، وأن روسيا لم تحصل على أسئلة.

وتحدث السفير الروسي عن تقدم بلاده، مع الصين وإيران، بمشروع قرار لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن تحقيق مشترك في قضية التسميم، إلا أنه لم يحصل على تأييد بسبب الرفض الأميركي والبريطاني، بحسب السفير الروسي.

من جهتها ردّت السفيرة البريطانية لمجلس الأمن، كارن بيرس، على نظيرها الروسي قائلة "بعد تسميم سكريبال وابنته قمنا بتحقيقات مكثفة ومعقدة قام به أكثر من 250 شرطياً ومحققاً، واعتمدوا على العديد من الخبراء، فضلاً عن النظر في أكثر من 5 آلاف ساعة لكاميرات مراقبة عامة واستجواب أكثر من 500 شاهد عيان".

وأضافت: "يسعدني أن أعلمكم أن يوليا سكريبال أصبحت بوضع صحي أفضل وقمنا بإعلامها بالطلب الروسي وننتظر جوابها... الروس رفضوا الإجابة عن الأسئلة ولم يطلبوا وقتاً إضافياً".

وأشارت السفير البريطانية إلى أن "الحكومة البريطانية توصّلت إلى خلاصة بأن هناك احتمالاً كبيراً بأن غاز الأعصاب المستخدم جاء من معامل روسية عسكرية ولأسباب عديدة".