المنامة تُعلن وفاة معتقلَين

المنامة تُعلن وفاة معتقلَين

26 فبراير 2014
الصورة
سبق أن توفي معتقلون لأسباب غير واضحة
+ الخط -

أعلنت السلطات البحرينية، اليوم الأربعاء، وفاة معتقلين كانا رهن الاحتجاز لديها، لأسباب مرتبطة بالاحتجاجات وأحداث العنف التي شهدتها المملكة في الفترة الأخيرة.

وفي بيان أول، قالت هيئة شؤون الإعلام البحرينية، إن المعتقل جعفر محمد جعفر (23 عاماً)، توفي فجر اليوم، بعدما كان قد دخل الى مجمع السلمانية الطبي في التاسع عشر من فبراير/ شباط الجاري، لتلقي العلاج الطبي.

وأضافت الهيئة أن جعفر كان يعاني من فقر الدم المنجلي. غير أنها لم تحدد سبب الوفاة، كما لم يتضح ما إذا كان المرض هو سبب الوفاة.

واعتقل جعفر محمد جعفر (23 عاماً) في حملة قالت الحكومة إنها أحبطت خلالها مؤامرة لجلب أجهزة تفجير ومواد ناسفة على متن قارب بهدف استخدامها لشن هجمات في المملكة.

بدورها، قالت جمعية "الوفاق الوطني" الإسلامية المعارضة، في بيان، إن جعفر منع عنه العلاج، ووصفته بـ"الشهيد"، فيما ذكر الناشط الحقوقي محمد المسقطي، أنه تحدث إلى جعفر وأربعة آخرين عبر الهاتف بعد إلقاء القبض عليهم، وقالوا إنهم جميعاً تعرضوا للتعذيب.

لكن وزارة الداخلية نفت أن يكون جعفر قد تعرض للتعذيب أو أنه لم يتلق العلاج اللازم لمرضه.

وتأتي وفاة جعفر بعد شهر من إعلان السلطات وفاة فاضل عباس (20 عاماً)، وهو رهن الاحتجاز. وكان عباس قد تعرض للإصابة بطلقات نارية أثناء احتجازه في عملية تهريب أخرى يوم الثامن من يناير/ كانون الثاني.

وقالت الشرطة إن الضباط اطلقوا النار عليه عندما حاول دهسهم. واشتبك محتجون مع قوات الأمن بعد جنازته.

وفي بيان لاحق، أعلنت وزارة الداخلية أن رجلاً احتجز في ديسمبر/ كانون الأول بتهمة تهريب الأسلحة توفي متأثراً بمرضه وهو رهن الاحتجاز اليوم.

وكان ناشطون معارضون وجماعات حقوقية، قد أثاروا مخاوف من أنباء عن سوء معاملة المحتجزين في سجون البحرين، منذ انتفاضة 14 فبراير/ شباط 2011، والذين طالبوا بالإصلاحات وإعطاء المزيد من الحقوق السياسية. في المقابل، تقول السلطات البحرينية إنها ملتزمة بمعايير حقوق الإنسان.

دلالات

المساهمون