المملكة المتحدة تعارض الاستثمار السعودي في صحيفتين أمام القضاء

24 يوليو 2019
الصورة
يفغيني ليبيديف يسيطر على أسهم الصحيفتين (دومينيك ليبينسكي/Getty)
اتهمت الحكومة البريطانية صحيفتي "ذي إيفنينغ ستاندارد" و"ذي إندبندنت" بأنهما مملوكتان جزئياً للسلطات السعودية، عبر سلسلة من الصفقات "غير التقليدية والمعقدة والسرية"، لإخفاء بيع حصص من المنصتين الإخباريتين المتمركزتين في لندن إلى مصرف حكومي سعودي.

وكان إمبراطور الإعلام الروسي يفغيني ليبيديف، المسيطر على الصحيفتين، قد باع 30 في المائة من أسهمهما إلى شركات خارجية في واجهتها رجل الأعمال السعودي سلطان محمد أبو الجدايل، في 2017 و2018.

وتقول الصحيفتان إنهما غير متأكدتين من الجهة التي تقف وراء أبو الجدايل.

وأمام محكمة بريطانية، يوم أمس الثلاثاء، قال الممثل القانوني للحكومة البريطانية، ديفيد سكانيل، إن حكومة المملكة العربية السعودية تستطيع فرض نفوذها على السياسة التحريرية للصحيفتين، لافتاً إلى أن بيع أسهمهما "سيؤثر على الأمن القومي"، ومتهماً ليبيديف بتجنبه لتجاهل الإجابة عن أسئلة حول الصفقات.

كما قيل أمام المحكمة إن الاستثمارات في الصحيفتين تمّت عبر شركتين منفصلتين في جزر كايمان، تحملان اسم "سكايلابل" Scalable و"إنترناشيونال ميديا كومباني" International Media Company، لإخفاء هوية المستثمر الحقيقي. 

ويملك أبو الجدايل 50 في المائة من الأسهم في كلّ من الشركتين، وتسيطر "وندروس إنفستمنتس" Wondrous Investments على النصف الباقي من الأسهم. و"وندروس إنفستمنتس" تابعة لـ"البنك الأهلي التجاري" الخاضع لسيطرة الحكومة السعودية، وفق ما نقلت صحيفة "ذا غارديان".

ويحاول محامو ليبيديف منع التحقيق الحكومي البريطاني بشأن الاستثمار السعودي، بحجة تأخرها عن المهلة النهائية للتدخل. لكن الحكومة البريطانية تقول إن تأخرها مردّه جزئياً إلى رفض ليبيديف والمستثمرين السعوديين تسليمها معلومات أساسية حول الصفقات.


وكان وزير الثقافة، جيريمي رايت، قد أعلن عن إجراء تحقيق في الصفقات، الشهر الماضي، محذراً من أن المستثمر النهائي قد تكون لديه "روابط متينة مع السلطات السعودية"، ما يثير مخاوف بشأن اكتساب حكومة أجنبية نفوذاً على السياسة التحريرية لاثنتين من كبرى الصحف البريطانية.

وقال رايت سابقاً إن صفقات الاستثمار السعودية "قد تؤثر على الأجندة الإخبارية لـ(ذي إيفنينغ ستاندارد) و(ذي إندبندنت)"، علماً أن الأخيرة أطلقت سلسلة مواقع إلكترونية بلغات عدة، بينها العربية، تحت إدارة صحافيين سعوديين.

في المقابل، تصر الصحيفتان على استقلالية سياساتهما التحريرية وعدم خضوعهما لنفوذ المستثمرين الماليين.

يذكر أن صحيفة "فايننشال تايمز" كشفت، في فبراير/شباط الماضي، أن المستثمر السعودي سلطان محمد أبو الجدايل، استحوذ على 30 في المائة من أسهم الشركة التي تتولى نشر صحيفة "إيفنينغ ستاندرد"، "ليبيديف هولدينغز" Lebedev Holdings، علماً أن إمبراطور الإعلام الروسي، يفغيني ليبيديف، يسيطر على الحصة الكبرى من أسهمها.

وكان أبو الجدايل قد اشترى 30 في المائة من أسهم صحيفة "ذي إندبندنت" (علقت طبعتها الورقية عام 2016) التي يسيطر عليها ليبيديف أيضاً عام 2017.

وليبيديف تربطه علاقات وثيقة بالمملكة العربية السعودية، إذ نشر عبر "إنستغرام" صورة مع المليشيات التي تدعمها في اليمن.

Instagram Post

هذه الاستثمارات أثارت مخاوف النقّاد إزاء اهتمام أبو الجدايل بالاستثمار في الصحافة البريطانية، ورآه كثيرون واجهة تسعى من ورائها المملكة العربية السعودية إلى تلميع صورتها في الغرب، نظراً إلى سجلها السيئ في مجال الحريات والصحافة وحقوق الإنسان، خاصة بعد اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، في 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.