الملك سلمان يضم الدارسين في الولايات المتحدة لبرنامج الابتعاث

الملك سلمان يضم الدارسين في الولايات المتحدة لبرنامج الابتعاث

14 مايو 2015
الصورة
الأمر الملكي جاء استجابة لطلب من ولي العهد ووليه
+ الخط -

وافق الملك، سلمان بن عبدالعزيز، على ضم الدارسين على حسابهم في الجامعات الأميركية ممن تنطبق عليهم شروط الابتعاث لبرنامج الملك، عبدالله، الابتعاث الخارجي، كما وافق، أيضاً، على تغطية تكاليف فصلين دراسيين قادمين لدراسة اللغة لكافة الطلاب والطالبات السعوديين الذين بدأوا دراسة اللغة في الجامعات والمعاهد في الولايات المتحدة الأميركية.

وجاءت الموافقة الملكية بناء على ما رفعه ولي العهد، وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، بضم الطلبة والطالبات السعوديين الدارسين على حسابهم الخاص في الجامعات الأميركية مكتملي الشروط بالبعثة.


وكان عدد كبير من الدارسين على حسابهم في الولايات المتحدة الأميركية دشنوا حملة ضمهم لبرنامج الدراسة على نفقة الدولة على مواقع التواصل الاجتماعي، كما قدموا طلباً خاصاً بذلك للأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان خلال زيارتهما الحالية للولايات المتحدة الأميركية، للمشاركة في قمة "كامب ديفيد" التي تجمع الرئيس الأميركي مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي.

من جانبه أكد وزير التعليم، عزام بن محمد الدخّيل، أن عدد الطلبة المستفيدين من الأمر الملكي يتجاوز 12 دارساً، لينضموا إلى قرابة 110 آلاف سعودي يدرسون في الجامعات الأميركية على نفقة الدولة في واحد من أهم برامج الابتعاث في العالم، ويمثلون رابع أكبر كتلة طلابية في أميركا، بعد أن ارتفع الرقم خلال عقد كامل، بعدما كان 4 آلاف طالب فقط، فيما يرافق هؤلاء المبتعثين نحو 80 ألف مرافق، ودعا وزير التعليم الطلبة مكتملي الشروط الذين بدأوا الدراسة الأكاديمية إلى التقديم عبر البوابة الإلكترونية لبرنامج الابتعاث، وكذلك طلبة اللغة التقدم عبر البوابة، خدمة "طلبات عامة".

ويحصل المقبولون في برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك، عبدالله، الابتعاث الخارجي على راتب شهري نحو 1800 دولار، عدا مصاريف الكتب والملابس، كما تتكفل الحكومة بنفقات اصطحابهم أسرهم، كما يشترط أن يسافر مع النساء اللاتي يحصلن على المنح محرم من أقاربها، ويتم ضم نحو 6000 طالب سنويّاً للدراسة في الجامعات الأميركية حسب تأكيدات الملحق الثقافي في الولايات المتحدة الأميركية، محمد العيسى، وهم يدرسون في أفضل وأعرق الجامعات الأميركية، وبحسب إحصاءات وزارة التعليم يدرس 23 في المئة من المبتعثين السعوديين في أفضل عشرين جامعة ومؤسسة أميركية، ويوجد الطلاب السعوديون في جامعات هارفارد وبيل وبرنستون وبنسلفانيا، فيما تشكل النساء نسبة 28 في المئة من الطلبة السعوديين.

اقرأ أيضاً: بصمة سلمان في 100 يوم في الحكم: 50 أمراً ملكيّاً

المساهمون